منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص المثليه الجنسيه و الشيميل

 
 
أدوات الموضوع
قديم 08-29-2018, 04:26 PM
قديم 08-29-2018, 04:26 PM
 
نسوانجي نشيط
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : الرجال
مشاركات : 55

نسوانجي نشيط

المشاركات : 55
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : الرجال
سمير اللوطي غير متصل

افتراضي قصص ومواقف .. حتى الجزء السادس 04/10/2018

الجزء الاول

ساقوم من خلال هذه السلسله من المواقف بسرد درامي عن بعض التحرشات التي جاءت صدفة دون تخطيط وهي تماثل نماذج تحدث كثيرا تمر بي ولها واقع في ذاكرتي
ساقوم بتصنيف الرجال عبر وصف سلوكهم واهواءهم ودرجة احتمالهم للاثارة الجنسية وقوة ونشاط قضبانهم الكبيره الناعظة ودرجه فحولتهم وذكورتهم وماتفعله بهم الشهوة فيفعلون اي شي بهوس وجنون و حسب خبراتي في هذه الحياة التي قضيتها معهم قد تكون لحظيه او مستمره او صدفة .
انه اليانور المتوحش القروي المثير وقضيبه الضخم المتين الممتدالبربري الغليظ الذي ان ادخله فيك سيسحب كل قوتك ومقاومتك ويتلاشي رفضك وعنادك وينهك طاقتك ويكسر ارادتك ورجولتك فتطيعه وتستسلم له اي ما كان مزاجك او رغبتك. وستعشق قضيبه القاسي الضربات رغم معاناتك معه وتتمني ان يكون دايما داخلك يعرك جوفك واحشاءك رغم صعوبة الاحتمال والخوف والرعب الذي يغشاك اثناء التفويت والغز والطق واحساس الهلع بانفراج طيزك وتهدل اشفارها واتساعها ..اليانور وتقلبات مزاجه وازدياد شهوته ونشاطه الذكوري تجاة الاطياز الكبيرة وتحفز قضيبه وانعاظه الدائم واستعداده لفعل اي شي ليكون غارق في الدفء في موخرات سمينة وممتلئة
التقيت اليانور صدفة في مطعم للوجبات السريعه بمدينتي كان يقدم وجبات شهيه لها مذاق خاص تجذب الزبائن لذا فهو مكتظ طول اليوم ومزدحم بشدة... واثناء تدافعنا امام الكاشير حدث احتكاك عفوي والتحام والتصاق دون قصد اشعل الرغبه الجنونيه بجسده دون تخطيط مسبق كنت اقف امامه وببساطه وعفويه بدا يندفع وانا اتقدم للحصول علي وجبتي المفضله والازدحام يجعلني اتراجع لتدافعهم و دون شعور تحتك موخرتي الكبيرة الطريه الناطه بفخذيه وتلتحم حيث يقبع قضيبه ويتكرر الاحتكاك العفوي والالتحام رغم محاولتي السيطره علي وقوفي واري ايضا محاولته بالرجوع تلافيا للاحتكاك ولكنه الازدحام المصير والصدفه التي صنعت اثارته وجنونه ومهدت لقيامه بمراودتي ومطاردتي بعنف وشراسه ليظفر بموخرتي ويدخل فيها قضيبه الكبير القاسي بالقوة وينيكني ويرتاح ثم تكررت برضاء مني فوهبته جسدي واستمتع به وناكني وعبث به بقوة جعلتني مدمن لنزواته واسيره واسير قضيبه الكبير الحراق الحلو الفعل الذي يجعلك تتلذذ مرغما بسبب شدة سرعته في الضربات.
ابلغ حينها ال17 عاما قوي البنيه رجولي وسيم جدا ملفت للنظر ممتلي الافخاذ والارداف..دائما ما البس سروال او رداء قصير رياضي ناعم يظهر تناسق جسدي وتكور اردافي واستداره موخرتي وامتلاءها وبروزها رغم نحافه جسدي وبروز قليل للبطن...وكنت غير مبالي او مهتم بهذا انه وغرور عمري ومزاج وطيش الشباب المراهق تلك الايام اما هو يبلغ من العمر ال33 ضخم البنيه مفتل الساعدين عظيم وضخم الجسد وخشن وقوي معضل قوقازي العرق يفوقني قوة وطاقة وطولا وذكاء لتجاربه الكثيره في الحياة مقارنه بعمري
كان بدء الاحتكاك لا ابالي به ولكنني اكتشفت انتعاظ قضيبه وتغلظه وارتفاعه واحسست بتحجر شي يتوسط فخذيه يلمسني ويندفع لموخرتي البارزة وفلقتيها الهشه ورغم المحاوله مني او منه للسيطره وتلافي الاحراج ولكنه اصابني بالتوتر ثم تيقنت تماما بانعاظ قضيبه وتصلبه وضعف مقاومته تجاهي واحتكاكي به عفويا كان قضيبه يضغط بجانب ميمنه فلقتي الهشه ولكن الذي اصابني بالتوتر والخوف والارتباك اكثر احسست بحركة يده ادخلها بخفاء في بنطاله وامسك قضيبه وعدله للامام فتحول الضغط في منتصف فلقتي تماما رغم انه اطول مني كنت احس به يهبط للاسفل قليلا ثم يرتفع مندفعا قليلا ويضغط للامام حتي بات يضربني ويطعنني بشئ كالصخر يبرز بين فخذيه مباشره في منتصف فتحتي فارتجف جسدي واهتز كياني كله واصابني بعض الدوار ثم ضعفت مقاومته فالتصق بي وادخل قضيبه تماما بين شق موخرتي دون حياء ويدفعه ويطعن ببطء ليقيس رده فعلي حانت مني التفاته للخلف حيث فخذيه فاصابني خجل انه مرتفع وضخم وعملاق ذلك الذي يتوسط فخذيه ثم نظرت لوجهه بغضب فوجدته ينظر لي وابتسامته العفويه تغطي وجهه الرجولي الوسيم الوجل ينظر لي بحيرةوخوف وتوتر وبلاهه وتوسل نعم رايت توسله الظاهر واشارات عينيه التي تبرق بالشهوة ترجوني لاتركه يتلذذ وترجمته غريزتي واحاسيسي نعم فنظراته تاهت وغرقت في بحر اللذه والتيه الحسي وفعلت ماهو منطقي ليبتعد مني للوراء قليلا تعمدت ان انظر له بقوة وغضب .ثم التفت للامام وتقدمت منه قليلا لتلافي الاحتكاك لان تاثيره علي جسدي لا يحتمل فتصيبني قشعريرة ...لم اتوقع تصرفه الجنوني اسرع وتقدم مره اخري والتحم بي اكثر ثم همس لي باضطراب وتوتر واستعطاف ورجاء...ارجوك ياصديقي الصغير توقف قليلا لا تبتعد مني ارجوووووك دقيقة فقط ان هذا شعور لذيذ ممتع..لن افعل لك شي كثير ادفعه قليل وننتهي... لاتخف لن يلاحظنا احد ارجووووك اتركني التصق بك قليلاواعركه وارتاح انا تعبان لا اجد احد انيكه من سنين.....ومن خلال تكسر نبرته عرفت انه اجنبي قوقازي بدوي.. انتقاء كلماته الفاضحة فجاتني وتوسلاته الجمتني وقيدتني نعم اجتاحتني غيبوبه وسيطر علي عقلي الجنون دون مااعي شي كان نظرته اذابتني وكلماته العفوية كبلتني وكانه لم يحدث شي منه تلفت مخافة ان يلحظنا احد ولكن الكل مشغول عنا لا ادري ماذا حدث لي فقد توقفت واطعته تماما كانني مسحور اصابني الجنون والخوف...همس علي اذني بصوت خفيض..صغيري باعد بين اقدامك وافخاذك قليل لا تخاف منه ساادفعه في فتحتك وارتاح...دون شعور اطعته وباعدت بين اقدامي وتفرشخت اكثر وارتفعت بموخرتي الكبيرة فانفرجت له قليلا وانا ارتجف من الرعب والخوف انزل يده وامسك قضيبه بخفاء ليضع راس قضيبه امام فتحتي بيسر ويسنده عليها دون عناء وضربه للامام بقوة ومنعة فانحشر اكثر وبه حرارة لاذعة اصابتني بالجنون لفعله الجنوني..وتسمرت لرده فعله بت اضغط باعصابي واقبض فلقتيي موخرتي الكبيرة فاعتصرت قضيبه المتحجر بقوة ثم تركته ثم اعتصرته بقوة اكثر فارتجف وادخله اكثر وبقوة وارسل قضيبه دفء اسكرني وتبلد عقلي وتركته لنزوته العارضه اشعر بتحجر قضيبه الذي ازداد بالحرارة يطعن بعمق وسرعة وقوة وتوحش ثم يرتخي ثم يطعن ببربرية بسرعة اكثر فقد تيقن من موافقتي استمر في دفع قضيبه وضرب فتحتي بمقدمه قضيبه وحشفته لفترة طويلة ونحن نرتجف سويا والتفت حولي مخافه ان يلحظنا احد..احسست بقضيبه يزداد تصلب و يشتعل وينبض بالسخونة فجاة ثم كان مالم يكن في الحسبان انطلق قضيبه بالماء بقوة وشعرت بانقباضات قضيبه المتتاليه ونبضه فتقدمت حتي لايبتل الرداء بماء قضيبه فسمعته يتاوه بهمس ويحشرج لذه لبضع ثواني ثم همس لي بالقرب من اذني شكرا ااالك كان ذلك نيك خارجي لذيذ لقد ارتحت من التعب شكراااا لمساعدتي ثم تراجع لارتواءه اللحظي .
تناولت لفايف وجبتي وانا اكثر خوفا من جنوني وجلست وانا اهتز وارتجف اكثر حياء وخجل واثارة لهذه المفاجاة ثم توالت الاحداث..جاء فجلس معي بنفس الطاوله وهو محمر الوجه حياء وانا انظر للارض بانفعال وتائها.
وبدا الوناسه وشكرني اولا وا.عتذر بما بدر منه وبكل ادب وصدق وبراءة وتعليله بان شي غير منطقي حدث له وتصرف معي بهذا الجنون ورغم انه شاب فحل سخن لا يتحمل الاثارة ولكنه اعزب ولم يفعل شئ كهذا في مكان عام ابدا الا معي فقط ..واكد لي انه لم يجرب الممارسات مع الذكور الا مرة واحدة وانه مستقيم الميول الا انه ضعف امام موخرتي المتكوره السمينة الهشه الطريه عندما راءها ترتفع باغراء نعم قالها فاصابني الحياء وانكسرت نظرتي تجاه الارض حياء وضعف وكرر اعتزاره اكثر من 6 مرات متتاليه لما بدر منه اثناء تزاحمنا . كنت صامتا والخجل يحيلني للجنون..
تشجعت وهمست له بحياء ان لا يفعلها مره اخري
اجابني بتتوتر...حاضر لن افعلها مع ذكر مره اخري سامحني
تعرف بي ثم تناسينا الامر ومازلت اتناول لفايف الوجبة..وانا مندهش من اسلوب اختياره للكلمات وعفويته في اطلاقها ..اعطيته الارقام للجوال بالحاح منه رغم اعتراضي..وقد كان
مرت الايام رتيبه بلا مفاجات ونسيت ماحدث ثم وجدت رساله منه صباحا لها مدلول جميل برغبته لصداقتي كاخوة واصدقاء وكرر اعتزاره مره اخري. ثم صرنا ندردش باحدي البرامج للدردشه .وصرنا اصدقاء حقيقة باسلوبه الفكاهي وكلماته العفويه ركيكه اللغه المضحكه الممازحه ثم بات يرسل لي بعض المقاطع الجنسيه الاستريت لممارسات الاناث مع الرجال ويسالني بعفويه وسذاجه عن ذاك المهبل الضيق او ذلك القضيب الضخم واجيبه بحذر حتي صرنا لا نستحي عن وصف القضيب بانه هذا كبير سخن في النيك او هذا ضخم او غليظ او ذاك عريض يوجع او ذا قصير يحرق ويسعد وتصيبني الاثاره دايما ولكنني لم افكر فيه كرفيق لاي انواع الممارسات..وتطورت الدردشات بتكرر شكواه بالحرمان من وجود انثي تشبع رغباته ووجوده ببلد غريب..ثم حدثني عن ميوله تجاه الموخرات الكبيره المستديره الهشة وضعفه تجاهها وجنونه فيها .ونحن نضحك.
ثم بات يسالني بممازحه ان كنت لا امانع للتجربه معه لارضاء شهوته دون ايلاج مثل التي كانت في المطعم وتفريقها ليرتاح وخاصه انه لا يجد انثي وموخرتي تعجبه وقضيبه اصبح ممتلئ بالماء.
وكنت اغضب وازجره واتهرب منه فيعتذر لي بادب ويكررها صباحا ومساء ثم يطلب مني ان اساعده لايجاد انثي او يتوسل لي ان نجلب انثي سويا لنستمتع بها لانه لا يملك شقه لوحده فهو يسكن في غرفه مكتظه بزملاءه ولا يستطيع فيها الاختلاء بمن يريده للسكس لكنني ازجره .تنوعت توسلاته لي وامتنع منها واعتزر له باستحالتها.
طاردني عبر الايام وبتوسل ومرات بصلف وهو يخفي كبته وغيظه مني ويطلبني بادب وذوق عالي وطيبة الشباب القروي وبات يصارحني دون مواربه بان اخوض التجربة نيك خارجي فقط دون تدخيل لاريح فحولته ولمره واحده ولن يطاردني بعدها وسيظل سر بيننا وانا ازجره بقوة وهو يلح لنختلي ببعضنا حتي انه يعدني دون ايلاج يكفي.. ولكننا لم نختلي ببعضنا انما مجرد دردشه علي احدي برامج الماسنجر.
استمر في مراودتي وبعض اللحظات يثور في وجهي فهو محروم من السكس وغريب في بلادنا والحرمان يضغطه والكبت يزمجر علي اعصابه ويسالني بصلف واستفزاز فلماذا لا البي رغبته وانحني واتفلقس امامه لبضع دقائق ويحتك بي شويه خاصه وانني تقبلت احتكاك قضيبه علي خرقي وارتضيته وتفاعلت مع ضربات قضيبه ويمكنني ان اجرب اكثر لان هناك استعداد مني بالتلذذ وان موخرتي السمينة تثير جنونه...ومن ثم بتنا نلتقي في اماكن عامه واشترطت عليه ان لا يراودني فاطاعني وكف عن مراودتي فجاة وتطورت لانجذاب منه تجاهي دون اخفاء ثم صار يتغزل بي بادب وعفويه ويصف موخرتي باعجاب حتي استحي من وصفه ويصيبني الخجل.حتي كان ذاك اليوم الذي غير مجريات كل شئ ومع الحاحه واصراره بزيارته لشقته ليعرفني بزميله القوقازي ذكوان كصديق ومن ثم نشاهد بعض مقاطع النيك التي حملها امس من النت..
عندما حل المساء توجهت لمكان سكناه ولم اكن افكر بشي وكان الامر طبيعيا ان اتعرف بصديقه وزميله بالسكن ولاعتقادي باننا سنشاهد بعض الافلام المثيرة وانسحب منه للعوده لمنزلي التقينا امام البنايه وتبادلنا الابتسامات والمزاح وصعدنا وكنت اعي باننا سنذهب حتي اعلي البنايه لشقته القليله الاجره خاصه وان الشقق التي بالقرب من اسطح البنايات زهيده الثمن تناسبهم في الايجار كاجانب ولدخلهم المحدود .صعدنا ونحن ندردش ونضحك رغم ان البنايه بها هدواء غريب واشعر بانها غير ماهوله بالسكان واغلب المدارج مطفاه ومازلنا نصعد حتي توقف امام شقه وبات ينظر مابين فرجاتها ويخبط عليها برفق وحذر وانا مندهش ثم سحبني للصعود لاعلي وهو يتعلل باننا سنهبط بعد قليل لان صديقه مشغول بنيك حبيبته ..لم اشك بشي وصعدت وهو يسحبني للسطح.وتجولنا ونحن ننظر لمنظر البنايات حولنا وسحر الاضاءات التي تتناثر بالوان زاهيه.كان الامر عاديا ولم اشك بشي او اخاف من تهور ما..
فجاه اجد نفسي محاطا بساعديه القويتان ويحظنني ويسحبني مابين ممرات صهاريج المياه الكبيره العالية فهو يخفينا تماما عن اعين المتطفلين في اسطح البنايات الاخري حولنا.
اصابني الخوف والتوتر اكثر وهو يضحك بسذاجه وتنفرج شفتيه بشهوة ورغبه طاغيه اقترب مني والتقم شفتي وبات يمتصهم بنهم ويرضعهم ويقبلهم بشوق فازحته عني بلطف وانا اكثر توترا
سمير:_ايش فيك ايش تريد.ليش تقبلني
اليانور:_مااريد شي انا احبك فقط...انت صغير حلو واريد اعطيك حب كثير من قضيب.انت لك طيز سمين لين جميل ساحر يحتاج حب من قضيب
سمير :_دعنا نهبط ارجوك
اليانور:_المكان ااامن حبيبي دعني اعطيك حب من قضيب كبير قوي يريح طيز سمين مشتهي نيك جميل تعشقه
جذبني بقوة اكثر وطوقني وبات يقرب بفمه من فمي وانا اتوسل اليه فالتقم شفتي مره اخري يمتصهم بجنون واثارة ولذه وهو يتمتم بهمس وبحه..مره واحد سمير اتركني اشيلك قضيب لذيذ مره واحدة انا حب لك كثير ارجوك..انت طيز كبير يحتاج نيك حاااار ويتحمل قضيب ضخم ويشيل كل حجم ويريح قضيب كبير هائج وتعبان...موخرة لك سمين دهن كثير جاهز يأخذ قضيب كبير.. وانت مغري وصغير حلو تريد قضيب لكن تخاف من نيك اتركني ادخل قضيب مره واحد فقط وافتحك ..سمير جرب نيك هو قضيب حلو وحار مايسوي الم وسيريحك ويمتعك لا تخاف
حاولت الهرب فجأة ولكنه طاردني ولحقني وهو غاضب امام عتبات السلم وحملني بسهوله واصبحت كل تصرفاته وحشية وجنونية حملني بسهولة كطفل ومازال يحملني بقوه وانا ازجره بغضب حتي وضعني في اخر الممر تتراصص الصهاريج حولنا وتشكل متاهات وممرات ثم بات يقبلني ويتوسل لي وهو يمتص شفتاي ان اتوقف وانحني له واتحمل ايلاج قضيبه مره واحده فقط وانا ازمجر واحاول التخلص من قبضته واخاف ان اصرخ فتحدث فضيحه وفجاه اصبح غاضب جدا وبه تحدي سافر وجنون ويصارعني بعنف وبقوة وادارني للخلف بشدة وقوة بساعديه الضخمتين فاصبح يقف خلفي وحظنني ثم انزل بقوة وسرعه البنطال الرياضي الذي ارتديه فتمزق ازاره وتهتك وسقط علي اقدامي وطوقني بقوة وهو يلحس عنقي ويمتص حلمه اذني ويضرب بيده موخرتي بلطف ويعاتبني علي عنادي ويراها وهي تهتز وترتج وتتماوج وهو في قمه الاثاره وقضيبه يريد تمزيق ببنطاله ثم يضغط ظهري لانحني له .
وكلما اتفلت منه يقبض علي جسدي ويطوقني حتي اصابه الغضب والانفعال واصبح ماردا واستطاع لي ساعدي خلف ظهري وبقوة احدثت لي الم فظيع واصبح كالوحش الكاسر وهو يشتم ويزمجر ثم تجرا ولكمني علي عنقي باكثر ماعنده من غضب وهو ينعتني باسوء ماعنده من كلمات
اليانور:_ليش ترفض النيك مني..هل انا لا اعجبك ..هل لك فحل اخر يمتعك...ليش ماتريح قضيبي مره واحد.. ليش ماتحب قضيب كبير.انت لوطيا جاهز ليش تخاف من نيك....طيز لك سمين مشتهي نيك من رجال...هل قضيبي لا يريحك ليش ترفض نيك مني .. انت بالمطعم كنت مشتهي نيك من قضيب كبير لي... ليش تخدعني .
اصابني الفزع والرعب وبت ارتجف واهابه واتحاشي ازدياد غضبه فهو اقوي مني وعنيف..رددت بضعف وتوسل
سمير:_اي ااااح اتركني...انا لا احب تدخيل قضيب ونيك كامل..ماجربت نيك صدقني انا وقفت لك وساعدتك فقط لترتاح لانك كنت تعبان
وهو مازال يعتصر موخرتي بقلق ويمسح عليها بشوق ويضربها برفق ولسانه يطلق الكلمات التي تستفزني
اليان:_لا انت لوطيا جاهز تحب قضيب قوي من رجال لان موخرتك سمين فيه دهن كثير كيف صارت دهن كهذا بدون تذوق مني قضيب لا يمكن ..انت صغير ولكن تذوقت نيك من رجال لا تكذب؟؟؟..الان اصمت وتحمل نيك وساعدني مرة اخري وسارتاح واتركك اصمت واياك ان تقاوم وتهرب. لكمني مره اخري علي ظهري .فحاولت استخدام الحيلة معه
سمير:_اليانور انا احبك انت ولا احب نيك حار..قضيبك هذا عريض جدا لا اتحمل دخوله سيعورني
اليانور:_لا انت تكذب..لو تحبني لازم تحب دخول قضيب لي وتتحمله كله. لو تحبني لازم ترضي نيك مني كثير وحار...لازم تحب تشيل قضيب كبير لي كامل وتمتعني انا تعبان لازم نيك حااار في طيز كبير
خفت كثيرا وانتهت قوتي امامه فجسده قوي وهو قادر علي ضربي وتعذيبي ومازلت كسير لان ساعدي يلتوي علي ظهري يؤلمني وهو يجذبه ليلتوي اكثر حتي لا اقاوم
اشعر به يضغط ظهري لانحني اكثر واكثر ثم يتعري بسرعه ويضع قضيبه بين فلقتيي ويجذبني اليه بقوة ويكبسه فاشعر بان قضيبه صدم فتحتي فانفرجت مرغمه فدخل راسه وخرج في جزء من الثانيه فصرخت بتوسل وقفزت للامام ولو لا قفزتي لبعثر حواف واشفار فتحتي ولكن راس قضيبه تحجر اكثر ونشط نشاطا لا يمكنه التراجع فقد تذوق الدخول والدفء ثم صار يمسح براس قضيبه المبتل ببعض اللزوجه علي فتحتي فابتلت ومازال يعركها حتي اطاعت واستعدت للانفراج اكثر واكثر وانا انهار ويسري علي جسدي الوهن والضعف والخوف ويضغط براس قضيبه بقوة ويرتخي عجزه ويشد ويكبس حتي شعرت بقضيبه ينفث سمومه ويشتعل كالنار فينشر حول خاتمي لهيب مستعر فأنثنيت بعجزي لاعلي فدخل بقوه بفتحتي حتي منتصفه ثم اراد التقدم ليكتمل حتي الخصاوي
اااااي ااااااح اووووه دخل خلاص اتركه هكذا لا تزيده ..ارجووووك لا تنيك حااار ارجوك برفق شويه لا توجعني...ارجوك توقف لا تدخله كله ..ارجوك راسه يكفي اااح لا اتحمله كله اااااوف قضيبك كبير وايد سخن هادا النيك حار وجعني لا تزعلني منك ااااي اوووه ااااح
صار به حنان في كلماته بعد ماادخل قضيبه
اليان:_انا احبك ليش ماتفهم.. واريد انت طيز سمين حار لكن ضيق شويه لازم يصير وسيع اليوم للحب .. تحمل دقيقه واحده دعه يدخل كله وتحس فيه وجع قليل فقط...ستجده حلو وستعشقه قضيبي كبير حلو انتظر لو تذوقته ستحبه وتاتيني لوحدك لا تفارقني تريدني فحل لك ونيك دائم كل يوم انتظر انا اعرف
جذبني نحوه وانزلق قضيبه للداخل بكل حجمه وانا اشعر بلهيب وسخونه انتشرت علي جسدي واهتز لها كياني ثم طوقني اكثر بعد ان ادخل قضيبه كله واخرجه باكمله اكثر من الف مرة وايلاج متكرر حتي وهن عظمي وتلاشت حيلتي واستندت علي الصهريج بقوة حتي لا اسقط وهو يسرع في الايلاج والتفويت ويسحبه للخارج انقضي زمن طويل ونحن نتحرك وقضيبه ينشط اكثر واكثر بداخلي وانا اتاوه ويزداد الوجع والخدر يسري وهو يعالج قضيبه بالداخل فتتسع فتحتي ويرتخي خاتمي وتنفرج اشفاري ويغازلني انت لوطيا جديد حلو انتظر شوية نيك يعجبك...احلب لك قضيب دافي يحرقك وتتمتع وتأتي كل يوم تريد نيك حار مرات كثير
ويطلق الاهات ويهمس بغضب
اليانور:_ سمير انت طيز صار كبير وسمين بنيك.انت تسوي كثير نيك سخن من رجال ...انت تشيل قضيب من زمن طويل لا تخدعني.
صرت كالمجنون وانا اتاوه واصرخ بخفوت وهو يضرب بقوة بقضيبه للداخل فيبعج فتحتي فاشهق واتاوه واشعر به قد ارخي ساعدي اكثر واكثر وصرت حرا ولكنني عدلت عجزي امامه واسندت اياديي علي الصهريج وانحنيت اكثر باستسلام ورفعت موخرتي لاعلي وتفرشخت وباعدت بين افخاذي وانفرجت فلقتاي وتبلد حسي وضعفت مقاومتي ومازال يغز قضيبه بقوة اكثر نمت براسي علي الصهريج وانا اشهق بضعف واتفلقس بطاعة والبي نداء نزوته وجنون قضيبه في موخرتي وانا افرك قضيبي واعصره واضغطه دون شعور حتي بات منعظ كالمدفع ولا ادري لما انا اتفلقس له هكذا كل هذا الزمن الطويل وارفع موخرتي امامه باستسلام طائعا دون ان اهرب.هل لان الوجع قد تلاشي وبدات احس بالتلذذ ام خوفا من غضبه وخوفا ان يضربني ان قطعت له لذته قبل ان يحتلب قضيبه..صرت اناهد وارتخي اكثر وامد موخرتي لاعلي وتحملت وصبرت وانا اصرخ بخفوت وانحني بجسدي وافرج بين افخادي لتلافي ضربات راس قضيبه القاسي اثناء الخبط للداخل وتتعالي اصوات الالتحام والاصطدام زطط زط زطططط وصار ممسك بيديه علي خصري بقوة و يتمكن مني اكثر ليسهل ايلاج قضيبه بعمق وقوة وسرعة مو طبيعية وانا اشهق واشهق ويهتز جسدي كله وترتج افخادي وفلقات موخرتي
ااااي ااااح قضيبك صار حار نار طلعه خلاص اسحبه شوية..فتحتني وايد توقف شوية..ااااوف خلاص ارحمني اااااااي ليش تسوي نيك حااااار كذا ...ااااااااي قضيبك كبير وايد وجعني خلاص مااتحمله هذا كبير صرت وسيع....احلبه خلاص وطلعه مني انا تعبت منه.
مد يده وصار يجلخ بقضيبي ويعتصره وويفركه ويضغطه ويمسده ويلمس الخصاوي ثم يعيد يده لقضيبي ويعصره بلذه
اليانور:_انت قضيبك انتعظ بالنيك...انت تتلذذ بقضيبي هل صار حلو؟؟؟هل ترتاح الان بالنيك هل تحبه؟؟؟كنت اعرف انك ستريده وتتحمل ذلك احبك.. قضيبي الان يسوي لك نيك يعجبك ودغدقه لذيذ في داخل طيز حلو
سمير:_اخرج قضيبك الكبير مني قليل لشان ارتاح شويه..بليز...ااااي اح قضيبك ينيك حار وايد.. ليش تاخد وقت طويل في النيك..خلاص لا اتحمل هذا النيك احلبه خلاص بليز تمتع سريع واحلبه انا تعبت منه..قضيبك كبير صار سخن يوجعني وايد
اليانور :_احب هذاطيز كبير سمين ضيق تحمل نيك قليل ساعطيك حليب لذيذ من قضيبي انتظر
ثم صار اكثر قوة وشدة في ضرب قضيبه للامام وينيكني بسرعه البرق وهو يهتز ويتأوه ويفوته للداخل حتي الخصيات فبعثر حواف فتحتي وانفرجت واتسعت وتهدلت.
وانفجر الماء من قضيبه واحتلبه فانساب علي احشاء بطني فاكتوت وانا اصارع للخلاص فقد كان ماء قضيبه حار يلسع كالجمرثم ازداد التصاقا بي بقوة وجذبني من خصري اليه حتي دخل في جوفي باكمله وهو يعطي من ماء القضيب دون توقف وينبض ثم ينقبض فيعطي اكثر من ماءه حتي انقطع ماءه فهمد وسكن نبضه ثم استطعت التقدم للامام فانفك القضيب من فتحتي بصعوبة وانسل للخارج يتأرجح ويرمي بعض ماءه علي الارض وهو يهتز ولكنه لا زال كالصخر منعظ وبقوة وكأنه يريد الاستمرار لمرحلة اكثر صعوبة ومعه انفجر ماء كثيف خرج مندفعا من جوفي وتدحرج علي افخادي فهربت نعم هربت وانا ارتدي بنطالي القصير واعالج تهتك ازاره ومازلت اركض هبوطا بدرجات السلم ونداءه يلاحقني سمير ياسمير تعال لن افعل شي لك خلاص انا نكتك وفتحتك وارتحت وتمتعت...تعال نحضر فيلم...اذا فهو يريد الاستمرار ياويلي ان لم اهرب ثم اسرعت وخرجت من البنايه بهدواء واصلحت هندامي وجسدي يهتز وقوتي لا تساوي الا صفرا.... واقاوم الاغماء واتخبط
كان يوما عصيبا وممارسه لن انساها ابدا..فوق ذلك وانا اضطجع علي فراشي وطيزي تغمط بعصبية لا تريد السكون واشفارها تنقبض وتحرقني والغضب والاسي يزداد في دواخلي اكتشفت ان قضيبي مرتفع لاعلي بشده وهياج وجنون ويؤلمني من التحجر والتغلظ والانعاظ وتذكرت بانه منعظ منذ بداية ان غرز قضيبه في خرقي ورغم غضبي عصرته وانا امسده وادلكه واداعبه وافركه فانفجر كالشلال وجاد مابه من ماء ليخفف من احتقان طيزي وتلاشي الوجع علي جسدي ونمت عميقا عميق جدا عاريا اتفشخ وانثني واتلوي واتقلب علي فراشي من اثر الحمي التي اجتاحتني ومازال قضيبي ينبض وينساب منه بعض الماء وفتحتي تنفرج وتنضم وتغمط بلا اراده
نواصل
الجزء الثاني

اشتدحنقي وغضبي ايام وايام ومازلت افكر في ما حدث .اسبوعان قد مر وانا استاك علي ذاكرتي والحزن يعتصرني وشي اخر لا افقه كنهه يقودني لتذكر اليانور دائما بكامل تفاصيله يتحكر علي ذاكرتي تماما رغم عنفه وسلوكه الفظ المتكبر الساذج لينال مبتغاه مني ويغتصبني .مرت بي اشكال من المشاعر جلها تتركز في غضبي تجاهه وحزني ومازلت اجد صعوبه في تقبله كصديق مره اخري واجد صعوبه في قتل احساسي القهري في ماحدث وبقوته وجسده الذي يفوقني في كل شي...
اليانور شخصيه متناقضه يسيطر الجنس علي كل تفاصيل حياته رغم انجذابه الروحي المظهري لقيم العفه والرزانه والسلوك المرتبط بالعادات والتقاليد.. انه يرفض النوع ويكره الفعل فتجبره مشاعره المكبوته للتغاضي عن الرفض بتعاطي الفعل ثم يتوقف .بمعني انه يعشق الموخرة الناطه في الانثي فيتحاشي رؤيتها في الرجال لانها تضعف مقاومته للجنس وسيمارسها مع الرجال فهم الاكثر توفرا واستجابة رغم حبه للاناث فيغرق في الفعل ويضاجع الرجال ذو الاعجاز السمينة متعللا بالكبت الجنسي.... ارسل لي اليانور رساله صباحا فتجاهلتها وفكرت بان احظره ولكنني تراجعت لا ادري لما؟
كان فحواها ( صباح الخير ياصديقي سمير...انا اسف سامحني انا ضعفت كثير امام طيز كبير سمين وصارنيك حارلكن كان لذيذ وحلو وارتحت من التعب اسف لن اكررها سامحني ).
شي ما جعلني ابتسم لرداءه لغته العربيه .تناسيت الامر ومرت 5 ايام اخر
صباحا جاتني رساله منه وملصق...صباح الخير ثم صورة الجمتني مزيل تحتها عبارة(هذا كثير مشتاق لك) يريد يدخل ثاني مره واحدة معك ولكن لايريد يدخل قاسي اطمن سيدخل برفق حلو هل تريد تجربه مره ثاني؟انه لذيذ
نعم اهتز كياني برمته واختلجت احاسيسي.اغلقت الدردشه وسمكرت المحمول واضطجعت وانا متوتر ساهم وشارد الذهن. يوم كامل لم احتاج للهاتف المحمول
كلما حاولت ان استخدمه تراجعت.....لم انام جيدا وصرت اتقلب كل ليلي في الصباح التالي ضعفت مقاومتي.
لا ادري لما..اوهل اصابني جنون اللواط السلبي وصرت مشتهي؟؟
اري قضيبه امامي كبيرا جدا وعريضا بصوره غير منطقيه... اتمعن فيه ولا احتمل وصفه وتفاصيله انه ضخم جدا وجداره فسيح وعريض
ان قضيبه كبير جدا ..الراس ممتلي بالعروق كالاخاديد تتعرج وتتلوي..راسه مدبب عريض جدا وحواف راسه تبرز بصوره غريبه وحادة وسميكه وتظهر عليه مظاهر القوة والفحولة...عريض بصوره مثيره ممتلي كله من الراس حتي الخصاوي ناعظ للاعلي كانه يتحدي الحرمان ويرسل شهوة لا تقاوم رغم الالم الذي يحدثه اثناء نشاطه الغازي للاعماق ...كان كبيرا ومخيف المنظر .اصابني الحياء من نفسي فاغلقت الهاتف المحمول...شاهدته اكثر من الف مره..وانا اتراجع ثم اضعف..لا يمكن ان اصدق اوهل هذا قضيبه الذي ادخله قبل ايام باعماق خرقي كاملا ...انه كبير جدا ومتين وقوي؟؟؟كيف دخل هذا في فتحتي؟؟؟كيف احتملت هذا الحجم العملاق كله...لا يمكن ان احتمل كل هذا الحجم ..فكيف صبرت او كيف صار كله في جوفي ...لقد هدل اشفار فتحتي ووجعني واجبرني علي الصراخ.وكسر ارداتي
اصابني شي غريب...احتقان يضايقني حول الفتحه واشفارها وبعض الدغدغه تاتي وتروح. ماذا حل بي؟؟؟تساؤلات تقودني وانا احك فتحتي باستمرار ماذا يحدث...مر يومان اخران
والصور ما زالت تصلني تباعا متنوعه عن صدره المشعر المتسع.....عن عانته التي ينبت شعرها حديثا.عن خصاويه وافخاده....حتي وجهه الوسيم الطفولي..وانا اتجاهله واتعامل بصمت دون ان ارد عليه..
شهر مر دون لقاء كانت مابيننا دردشه فقط منه وارسال صور حتي حدث ما حول الامر لعودتنا كما اول مره صداقه وتبادل الدردشه ولكن بحذر مني
فقد ارسل لي مقطع فديو له يحدثني فيه بصوت خشن ويناجيني باسمي ويغازلني ويسألني الم تشتاق اليه كما يشتاق اليك وهو يجلخ قضيبه ويداعبه ويدلكه بقوة ويعصره ويفركه بشهوة وعنف وافخاده الضخمه المشعره تبرز مثيره تهتز وتعابيره عفويه بها اختلاجات مثيره وتاوهات وهمساته برغبته في هذه اللحظة ان ينيكني حتي يحبلني بجنين ويسمع اهاتي وتوجعي وانكساري من قضيبه مرة اخري...اخذ زمن طويلا جدا حتي انطلق قضيبه بالماء وطار مرتفعا لاعلي وفاض..كان يحلب ماء قضيبه كثيرا جدا لا يتوقف ولا ينضب ومثيرا وانفعالاتي اضعفتني حتي صار جسدي مهتاج ويرتجف وانفاسي تتهدج من هول ما لم اتوقعه لهذا الكميه من الحليب الذي اندفع من فوهة قضيبه.... والشي الذي اصابني بالجنون انطلق قضيبي بالماء دون ان اعتصره..
وجدت نفسي ارسل له رساله لم اتدارك الوعي بانني مازلت غاضب الا بعد ماارسلتها
سمير:_شو مو معقول ليش قضيبك يعطي حليب كثير لا يتوقف هكذا..هذا كثير جدا
ارسل لي باسرع مايمكن
اليانور:_ شو سمير هذا مو كثير هذا اقل حليب اعطيه في نيكه واحد لطيز السمين من قضيبي
اصابني الحياء من اختياره للكلمات بعفويه فاضحة فاكتفيت باعاده تشغيل المقطع اكثر من 20 مره
اليانور:_ليش ماحسيت بعد ما اعطاك قضيبي حليب في طيزك السمين بعد اغتصاب ونيك قوي ..شو كان كثير او قليل؟؟؟لا تستحي مني بعد نيك
تصيبني كلماته بحياء قاتل
سمير:_ما ادري يمكن كثير؟؟؟مااعرف ايش صار..لكنه كان حااار
اليانور:_انا اعطيتك من حليب قضيب كثير بعد نيك لكن انت طيز لك تاكل سريع حليب قضيب يروح دهن انا اعرف..
اصابني حياء مقيت ونمت..انكسرت ارادتي نحو اليانور فاطعته وجذبني بعفويته واعتقاداته فسامحته.فاحببت رفقته ومايفعله قضيبه
عادت علاقتنا اقوي وبات يطيعني تماما ويتحاشي اغضابي بعد ان اعتزر علي اغتصابي احاسيسي متذبذبه نحوه ولكن اشعر بانه متعلق بي
واشترطت عليه بان ماحدث بيننا سيظل سرا بيننا ولا يكلم احد فوعدني بشده.
والتقينا علي الشاطئ بعد الحاح منه وتوسل و عند اللقاء احتضنني وادمعت عيناه ثم انفجر بالبكاء حتي خفت ان يلاحظنا الماره... جلسنا كثيرا ودون ملل وتعددت الجلسات وصرنا نقوم بالرياضه سويا ونروح للبحر نسبح وهو يمتلي نشوه بمراقبتي وتفاصيل جسدي واعجابه بكل جسدي ومايخفيه البوكسر من دهون حسب كلماته الركيكه اللغه واحس بعض المرات بيده تمر علي موخرتي فتمسحها وتعصر عليها وانا ازجره فيبتسم وهو يبرر بانه لم يقصد ...ويوما ونحن نتمازح حدث شي في مشاعري ونحن نسبح احتكت يدي بقضيبه فانتعظ بشدة وحدث له مالا يستطيع احتماله من جنون قضيبه وتحجره فاحسست بذلك من خلال توتره وانفعاله فضعفنا سويا وصرت امد يدي لقضيبه وامازحه وانا اعتصره برفق وافركه له ببطء واضحك والاثاره تقودنا لفعل جنوني...وجن جنونه فعلا وتغلظ قضيبه وهو يترجاني ان نسبح لتلك الصخور العاليه والتي تبعد عن الشاطي لينيكني ثم تقدمني وهو يحثني علي اللحاق به ثم ابطي وصرنا نسبح نحو الصخور وانا وجل من عمق المياه ومازلنا نتقدم وهو يعتصر موخرتي ويداعبها باصابعه ويساعدني لعدم مهارتي في السباحه ووصلنا ووجدنا قارب صغير ولكننا لم نلحظ احد ولعله في الجانب الاخر وتسلقنا الصخور كانت الاثارة قد بلغت اقصي مانحتمله واصابتني محنه جنونية وصرت مشتهي قضيبه توارينا خلف صخره ومازال قضيبه يرفع البوكسر كانه خيمة اسندني علي الصخره واصبح يمتص شفتاي ويرتشفهما وانا اعصر قضيبه بقوة واتحسس خصاويه احس بانه دافي جدا ثم كشف لي قضيبه وصوته متهدج يطلب مني امتصاصه ولعقه
اليانو:_سمير امتص قضيبي قليلا وارضعه لي لتذهب حرارته..انه متهيج يؤلمني
ركعت امامه كان قضيبه الضخم العريض ينبض ويهتز وعروقه تغلظت من الاثارة وراسه كالبرتقاله شديد الاحمرار وفتحة مجري راسه تتسع بشده ويسيل منها الماء لزجا جدا ينقط علي الارض التقمته بفمي وامتصصته فتاوه ورضعته فصرخ بحشرجه فاهتز حتي اخمص قدميه وصرت امتصه بشوق ومحنه وارضعه بشقف وحب وهو يرتجف ويتمتم ويخلل شعر راسي بعصبيه من الاثاره والدغدغه وهو يهمس
اليانور:_طفلي الحبيب ابتلعه قليل..ادخله في حلجك..فاليوم ساسعدك به وامتعك بالنيك حتي تشبع منه
فعلا ابتلعته واختنقت 4 مرات وهو يصرخ بانتشاء وينتفض ثم ابعدني بحده وعصبيه وافخاذه تهتز وقضيبه يلتهب من الحرارة ونام علي الارض وراس قضيبه صار شديد الاحمرار ومنتفخ كالبرتقاله من نشاطه وانتعاظه.
اليانور:_اجلس عليه ياطفلي الحبيب.ودعه يدخل ببطنك ليريحك انت اليوم مشتهي كثير...وتريد نيك كثير
صرت مثل الطفل لا اعصي له امرا..وقفت امام فخذيه ثم بلل خاتمي بلعابه وهبطت بموخرتي وانا افرق بيدي فلقتيها .
وضعه امام فتحتي وتشبحت ومازلت اهبط واضغط لاسفل وهو يضرب لاعلي فانفرجت اشفار فتحتي بصعوبه حتي دخل وانساب حتي منتصفه اصاب جسدي كلها اهتزازات وفخوذي ترتجف بسرعة
اطلقت اهه كبيره وشهقت خوفا وانا اعاني من ضخامته وبعض الالام من دخوله انسحبت قوتي وضعفت حركتي واختلاجات وجهي ونحن ننظر لبعضنا ويبتسم لي مشجعا
اليانور:_لا تعصبها دعه يكمل دخوله كله..انه طيب ولذيذ ستحبه بالنيك ويريح جسدك
سمير:_ انه كبير وايد وعريض اخاف منه ..هذا ينيك سخن...انه سيوجعني..
اليانور:_تحمل النيك طفلي قليلا قليلا..الكبير حلو في النيك دعه يدخل كامل انا اعطيك اليوم حليب كثير انت تحب تمتص ماء لا تعاند رغبة .
فجاة بدا يضرب لاعلي فيدخل اكثر وانا ارتفع لتلافي الوجع واتاوه ااااه سحبني من وجهي وبات يمتص شفتاي وانا اركب ومحنتي تزداد فاتحرك صعودا وهبوطا يدغدقني قضيبه في الاحشاء بقوة ثم يرتفع بقضيبه في حركات سريعه ويدخل ويخرج بقوة لا تحتمل بت لا اتحمل مايحدث من الم
صرت اتاوه وابكي واهتف به ااااياه اهاااايه اااي توقف...توقف..ارجوك توقف هذا نيك عنيف حار يوجع ههبت لاعلي فانسل قضيبه وانفك مبتل
فهربت واقفا ودخلت مابين الصخور خائف من قضيبه وانا انتحب واشهق واتاوه واتوسل له ان يتركني اذهب بدون نيك
سمير:_اليانور قضيبك كبير مو اتحمل هذا يوجعني ويشقني ..دعنا نذهب خلاص مااقدر اتركه لمره اخري..ارجوك قضيبك عريض وقاسي لا يدخل بسهولة
هب وتبعني والغضب يعميه ومازال يعصر قضيبه ويفركه بعصبيه سحبني بين الصخرتين
اليانور:_شو فيك سمير ليش ما تتحمل.. النيك حلو..ليش تبكي منه؟؟؟الكبير حلو يسوي لذيذ لك..انا احبك
سمير:_اي النيك حلو بس انت تنيك قاسي يوجعني وايد
اليانور:_دعني ادخل الان قضيب في طيز ضيق انا اعشق طيز سمين ضيق ..بوعدك ماادخله قاسي الحين
صار يعتصر موخرتي ويدلكها بشهوة ويفرق بين فلقتي ويحك فتحتي ويدخل سبابته بفتحتي ويحركها بسرعه خرافيه لتزداد محنتي وانا ااااه اااي اااي وركع خلفي وفرق بين موخرتي وصار يلحس فتحتي ويعضعضها وازدادت محنتي ولكنني مازلت خائف من قضيبه الكبير وغاب حسي وسحبني للارض وفلقسني وثبتني علي اربع وباعد بين افخادي وضغط ظهري فارتفعت موخرتي لاعلي واعتلاها وركب عليها بعد ان تفل بفتحتي اشعر براس قضيبه يضغط فتحتي فتنفرج وتتسع قليلا فيبتعد وانا مابين التوقع والظنون كبس قضيبه فانبعجت فتحتي وانفرجت اشفارها متسعه وانزلق قضيبه كالقاطره حاولت التحرك للامام واهرب ولكنه فطن لحركتي فاسندني اكثر بساعديه وقيدني بيديه علي صدري التفافا وهو يشجعني علي تحمل الفتح والنيك
نعم صرخت بقوة وصوت عالي ظننت ان كل العالم يسمع صرخاتي
ااااي اي اي ااااااياه اااافاه النيك حاااار وجعني وايد
وصار يفوت قضيبه حتي الخصاوي ويخرجه باكمله وبسرعه لا تحتمل مرت نص ساعه كامله وهو يغرز قضيبه في الاعماق وبسرعه اذابتني وصوتي تلاشي وارتجف باكملي واحاول الهروب ولكنه قوي لا يعطيني فرصه للهرب ويقبضني بساعديه بشده
اليانور:_اسف لازم نيك قوي سخن انت طيز ضيق مفتوح جديد لازم تفتح كبير ويصير وسيع والم يذهب مستقبلا
اه اه اه اااي اااه اااوف ااااي ااااااه كبير وايد وجعني
فجاة شعرت بلذه غريبه وتحول الوجع الي قشعريرة وصارت طيزي تنفرج وتنقبض وتتسع وتضيق وتعتصر قضيب اليانور اعتصارا شوقا وعشق وحب رغم قساوته وسرعته المولمه لتهبه اللذه تحتضنه في جزء من الثانيه وتحرره ليتراجع للخارج ويعود مندفعا للاعماق ممتلئا بالقوة والنشاط كان يحفر الاحشاء بسرعة تدغدقني انتعظ قضيبي بشده وسال ماءه كمقدمه لاندفاعات قادمه واليانور يمد يده ويعتصر قضيبي ويضغطه لاتلذذ معه ويمسده ببطء انه خبير ثم يسالني بحنان كبير
اليانور:_هل النيك اصبح لذيذ الان؟؟ ان قضيبك انتفخ؟؟؟هل اعتصر ه لك اكثر
سمير:_اجل اعتصره...نيكني لا تتوقف... صار يضغطه اكثر وبلذه ويعصره
اليانور: انت تتمتع من قضيبي الكبير...اشوف النيك عجبك الان؟؟؟ انت صرت تحبه حااار؟؟...انت تحب النيك السخن انه لذيذ لك الان؟
سمير:_اجل الان اصبح قضيبك الكبير يدخل حلو ..احبه عندما ما يكون كبير .ليس هناك وجع خلاص راح انت فتحتني كثير لاتتوقف ااااه ارجوك نيكني اكثر لا تتوقف اضربني عميقا
حدث مالم يكن في الحسبان ونحن في قمة الا وعي صوت يداهمنا...هااااي شباب شو تفعلون..
تسمرت وانا اتفلقس علي اربع والهلع يحطم اوصالي والتفتنا اذ بشب ينظر مابين الصخور ويبتسم ويعتصر قضيبه الناعظ الكبير الذي اخرجه من البوكسر. كان يشاهدني منذ فتره من بداية صرختي الاولي لايلاج قضيب اليانور .
هتف بنا اشركوني معكم انا اشاهدكم تتنايكون منذ ايلاج قضيبك الكبير بهذا الصبي الصغير الحلو؟..انا لوحدي اريد الاستمتاع معكم..اريد نيك هذا الصبي الجميل بموخرته الكبيرة المغرية...وبعدها سااودعكم واذهب واترككم تتمتعون...اصابني الخوف رغم حوجتي الان لاستمرار النيك وطارت اللذه مني .
الا ان اليانور لم يبالي ولم يهتم وكان الامر لا يعنيه ومازال يجتهد و يشحن بقضيبه في فتحتي المنفرجه التي اتسعت تغمط بتلذذ وصوت ارتطام قضيبه بالاحشاء يرتفع زط زطط ولا يريد اخراج قضيبه من بطني ويزجره بغضب
ابتعد ..اذهب بعيدا..ابتعد ..لا نريدك....دعنا لوحدنا لا تقطع لذتنا ...اذهب اتركنا
اصابني الحياء وانا اتفلقس و اتناك امام شخص غريب لا اعرفه وصرت استعطف اليانور والحياء يميتني ..دعني..اسحب قضيبا ارجووووك اليانور دعنا نذهب وصارعت للتخلص منه وانفك قضيبه من جوفي وتواريت خلف الصخور اداري وجهي من ذلك الشاب المتطفل وفتحتي تنفرج وتغمط واستعطفه هيا اليانور دعنا نذهب
تسارعت خطوات اليانور للهبوط نحوي وهو يشتم ذاك الاشقر باقذع الالفاظ
وسبحنا تجاه الشاطي المقابل للعوده ومازال اليانور يحاول اقناعي للعوده للاستمتاع مع ذاك الشب الاشقر الجري وانا اتمسك به لخوفي من عمق المياه واترجاه ان يتركه وعدا مني ان اكتع قضيبه بقيه اليوم وهو يشدد في كلماته بان قضيبه لابد ان ياتي بماء فهو يؤلمه جدا وليس لنا مكان نختلي فيه وانا اوعده بكل ما املك من صدق بانني سادعه يرتاح وسنجد مكان دع الامر لي مهما كلفني حتي لا يغضب.
جلسنا علي الشاطي نتشاغل بالضحك وبعض المرات برشق الماء لبعضنا ولكنه ابدا ماتناسينا انقطاع اللذه وعدم اكتمالها.خاصه ومازال قضيب اليانور ناعظا وبشده فهذه طبيعته لا يرتخي قضيبه ان انتعظ الا باعطاء ماءه وانفك عنه التوتر والارتعاش...اعرف انه سيؤلمه كثيرا ان لم يرشق ماءه الحبيس في اعماق جوفي ويتخلص منه في احشائي.اعرف تماما واعرف كذلك بان انقطاع لذتي بقضيب اليانور قد اتعب جسدي ومازلت ارتجف واختلاجات اردافي والموخره تنفرج وتغمط ومازالت ترتعش تفتش عن مايكتمل بها سعادتها
نواصل

الجزء الثالث(3)
بدات الشمس تنكسر وترحل لتنام ونحن نتسبح ونتمازح بلا وعي كنا بشخصيتين جميلتان اليانور الفحل الوسيم الذي يعشقني وسمير الفتي المتهور الذي ينقاد وينكسر للرجال الاقوياء ذوي البأس قد نقول خوفا من بطشهم او يميل مزاجه النفسي للرجال الذين فيهم قسوة وصلف وخشونه وبطشا ليكون تحت رحمتهم وحمايتهم ويرضي فحولتهم اشتياقا ورهبة منهم .
ومازال اليانور يشتعل والحمي الجنسيه تثير جنونه ويزداد التصاقا بي يمني نفسه بالظفر بي ليهبني ماء سخيا من قضيبه الكبير الممتلي نشاطا ودفء. وصحة
مازال يسالني اين نذهب انا تعبان وقضيبي يوجعني ياطفلي الحبيب
ومن كثرت جنونه واثارته كان يشير لبعض الاماكن بانها تصلح للنيك
انظر هناك بين الاشجار الكثيفه سندخل هناك وانيكك بسرعة لن يرانا احد..وانا ارفض...انظر لذاك المبني المتهدم سادخل قضيبي سريع واريحك وانا ارفض..كان قد وصل لحد الجنون في اثارته.وقضيبه اصبح كالصخره وهو غاضب
اضجعت علي بطني وانا بجانبه افكر ساهما وموخرتي ترتفع امامه كالتلة تثيره اكثر والرياح تحرك غريزتي للحصول علي ضربات من قضيب سريع الفعل قوي الطلقات ان طيزي مازالت تشتهي اليوم ان يغزوها مرة اخري قضيب ناعظ قوي كقضيب اليانور الحبيب فالاحشاء والاشفار مازالت تنقبض بحركات غير اراديه منفرجه لم تعود كما كانت يسعدها ان تبتل بماء قضيبه الكثير الوافر المتدفق.
اليانور:_دعنا نسبح ونعود مره اخري للصخور طفلي الحبيب انا تعبان لابد ان ادخله فيك كله واحلبه
سمير:_ اليانور انا اعشق قضيبك وصرت مشتهي النيك وايد ولكن سنجد ذاك الشب المتطفل ينتظرنا وسينيكني هو ايضا ومااتحمل اتنين
اليانور:_اذا قل لي اين سانيكك فقد وعدتني وقضيبي يولمني وبه حرارة واحتقان
سمير:_اوهل رفيقك موجود الحين بالمسكن
اتصال من اليانور وثم عرفنا بان رفيقه ذكوان موجود يشاهد ببعض الالعاب الاولمبيه الرياضية ومعه رفقاء اخرون
اذا ماذا نفعل وانا وعدته بان اهبه جسدي ليصعد علئ اليوم ويتلذذ بي وكم اشتاق لها انا ايضا.
سالت نفسي وقصدت ان يسمعني
هل السطح للبنايه يمكننا ان نجد اختلاء به في هذا الوقت وتنيكني وتتمتع بي وترتاح من التعب؟؟؟
اجابني بسرعه غير معهوده
اليانور:_نعم انه مكان اامن لن يضايقنا احد فانا اعتدت ان انام عليه ان ازدحمت الشقه بالرفقاء
سمير:_ولكنني اخاف
قلتها لاري رده فعله
اليانور:_لا تخف سانيكك نيك حلو ثم اعطيك حليب كثير لا تخف انه سطح امن بليز دعنا نذهب اليه
تحركنا بسيارة اجره وعند باب البنايه طلب ان اسبقه لياتي ببعض الفرش حتي نضجع لنسعد بعضنا اكثر بدانا بصعود درجات السلم ومن ثم غاب بشقته وانا واصلت الصعود لانتظاره اتفرس حولي وانظر للبنايات التي يسكنها الهدواء
اخذ كثير من الوقت حتي اصابني الملل والتزمر بسبب تصاعد محنتي ودغدقه تغشي خرقي... ثم جاء يحمل فرشا وثيرا وهو يبتسم لي ببراءه قام بترتيبه بين الصهاريج المتراصصه واستاذنني لجلب قاروره مياه وبعض الكريم لازدياد لذتنا كما قال...
اضجعت دون خوف وانا ابتسم لمانفعله من جنون..ثم عاد واضعا الاشياء التي ارادها وقد قام بتبديل ملابسه بجلباب وهو عاري من اسفل دون بوكسر ويظهر انتصاب قضيبه بقوة وسالته ليزداد قلبي يقينا وثباتا ولطرد الخوف .
ماذا قلت لرفيقك
اليانور:_لاانه غير مهتم لوجودي بالسطح
سمير:_ اجل ولكن ماذا يقول وهو يراك تجلب الفرش
اليانور:_قلت له اريد الاضجاع قليلا بالسطح لان صديقي معي ونحب الهواء العليل
سمير:_هل يعرف انني معك...
اليانور:_نعم لاتبالي به..لقد حدثته عنك
شي يقودني للحوار اكثر مع اليانور تحرك الخوف بداخلي قليلا وانا اعتصر قضيب اليانور ببطء وشوق
سمير:_هل راءك وانت تبدل الجلباب وقضيبك منتصب سيشك فينا؟
اليانور:_لا تبالي.هو ايضا يصعد هنا عند ما تشتاق حبيبته لقضيبه فيضاجعها في نفس المكان
انا وذكوان اصدقاء لماذا تخاف ياطفلي.
سمير:_انا اخاف ان ياتي ذكوان ويراك تضاجعني فيصيبني الحياء
اليانور:_لا تخف طفلي الحبيب.هو لن ياتي..لو اتي فهو طيب فلا تخف لن يفعل شي يضايقنا ....فهو ايضا ياتي هنا عندما يضاجع حبيبته .
سمير:_اوهل تشاهدونهم
اليانور:_نعم ان ذكوان طيب بعض المرات يعطينا ونضاجع معه حبيبته هنا في نفس المكان
اندهشت جدا وتيقنت بان رفيقه ذكوان يعلم علاقتي باليانور او ربما حكي له تفاصيلها...
وانا اكثر حياء ماذا لو جاء ليرانا..ماذا ان اراد الجلوس معنا ..او ربما ارادني لنزوته .ماذا افعل..اجل خفت ولكنني اشتهي قضيب اليانور ولا ابالي..فكل من يسكن بهذه البناية اجانب من بلدان مختلفه ويفهمون الشهوة وتقلباتها فلا يسببون مشاكل .
صعد اليانور علي جسدي يداعبني ويرفع جلبابه ويقتلعه ويكشف قضيبه الكبير بلامبالاه وقضيبه علي الاضواء الخافته ينسل مابين فخذيه الضخمه يرتفع لاعلي كالمدفع يترا لي بكامل تفاصيله المخيفه يمتص شفتاي بنهم وشوق واشتهاء ويجردني من البوكسر والتي شيرت ويقذف بهم اعلي الصهريج صرت عاريا تماما تحت رحمته وفي رحاب نزواته التي ستعصف بي سيفتح الليلة كل ماهو مغلق وعصي وسيغزو فتحتي ويتسع خاتمي بقضيبه الكبير الحاد التقاطيع ..نعم انا انسحب مطيعا بلا وعي لتلبية كل مايشتهيه ومازال يعبث بجسدي ويمتص حلمتاي وينزل وهو يلحس بطني ويمرر لسانه لقضيبي يلحسه ويلحس خصيتاي ويرفع افخادي لاعلي وترتفع اقدامي لتبرز فتحتي فيمرر لسانه سريعا بها ليبرد سعيرها ويهدي حرارتها صار يلحس خاتمي فصرخت اتاوه من الدغدغه واللذه اااااه ااااه انتصبت كل شعره علي جسدي
اليانور:_انت تحب لحس اليس كذلك طفلي الحبيب
سمير:_ااااه ااااه لسانك يدغدقني
اليانور:_ لك فتحة جميل مازال ضيق..انا احب فتح ضيق..انت صار لوطيا جديدا تحب نيك كثير ترتاح...انت لم تشيل قضيب كبير للان
صار يهزي بالاثاره ويقودني اكثر للاشتهاء وطلب المضاجعة من قضيبه ذوي الضربات السريعة صارت فتحتي تنفرج لوحدها وتغمط وتنفرج افخادي وتنفتح ليزحف اكثر نحوها بافخاده فتوسط فخذي المنفرجتين وهو يمتص شفتاي وقضيبه يضرب ويلمس خاتمي بخفه
لا استطيع الصبر وصرت ارتجف كلي واشتعلت المحنه وركبني الجنون وماعاد بي حياء
سمير:_ارجوك ادخل قضيبك الكبير كله حاااار ارجوك افتحني انا مشتهي نيك من حجم كبير الان
اليانور:_هل يعجبك الكبير الان.هل انت جاهز للكبير يفتحك ياطفلي الحبيب
سمير:_اجل ادخله كله الان...افتحني اريدك ان تنيكني و تفتحني
دون شعور فرجت ورفعت اقدامي للاعلي وادهن قضيبه قليلا ثم دهن فتحتي وعركها اكثر ثم ارتفع ورفع اقدامي علي اكتافه ووضع راس قضيبه امام فتحتي وصار يضرب بلين ويكبس حتي انزلق راس قضيبه في احشائي وتوقف وسكن عن الحركة وينظر لتعابير وجهي ويبتسم بكبرياء وفحولة ورضاء
اليانور:_قضيبي كبير ولذيذ ولكن يدخل حار شويه يوجع اليس كذلك ...لا تخف منه سيدغدقك بعد قليل ويمتعك في النيك وترتاح فيه
اهمس بخفوت واناديه بتوسل وارتجف باكملي....ادخله للخصيتان ارجوك...اريده الان كله.انا مشتهي نيك حاااار الحين
اليانور:_ولكن لا تصرخ..هل توعدني ان تشيل قضيب وتتحمل وجع اول
اهمس بتوسل اه ااااه اريده يدخل كله نيكني وشقني حار
كبسه بقوة حتي استقر باكمله داخل بطني وصرت امور واشخر واقدامي تصارع الهواء ومازال يضغط حتي دخل للخصاوي ثم سحبه باكمله واعاده بسرعه ويرتفع بعجزه لاعلي واقدامي تصل حتي اكتافي وانا مضجع وانيني خافت واتغنج وانوح وانتحب دون دموع كان موجع جدا قبل ان يستقر في تجاويف الاحشاء.
صار يضرب بقضيبه بسرعه خرافيه وقوة وشدة وطلقات سريعه تحفر الاحشاء وتحتك بجدار تجاويف طيزي من الداخل مايفعله اليانور من سرعه بقضيبه تبعث الخوف والبهجه والجنون تجعل الاحساس يتزايد لا ادري اين انا وماذا يحدث وكم مكثنا..ومازال القضيب يضرب عميقا و هو يزداد تحجرا.. ربما مرت الساعات ونحن لم نزل نناهد واقدامي ترتفع وافخادي تتفرقان اكثر ليسهل تلقيمي الطعنات بقضيبه الكبير المتحجر وانظر اليه بانكسار وحياء وغنج فقد استطاع برجولته الطاغيه وفحولته القويه وجراءته وصرامته ان يقنعني وينيكني ويسلبني رجولتي لاكون له سالب كامل بديل للانثي التي لم يجدها لاشباع فحولته المتزايده
بدا يغازلني بكلمات تمتلي اثاره.
اليانور:_قضيبي قوي وكبير انت تتمتع به اليس كذلك؟؟ انت تحب الكبير ويعجبك في النيك اليس كذلك
سمير:_ااااه ااح اح اااوف اااجل الكبير ينيك حلو اريده كل يوم
اليانور:_احبك انت مازال طيز صغير ضيق انا اعشق فتح طيز ضيق من قضيب لي كبير
ويبتسم لي ويهش مشجعا وعجزه يرتعش في ضربات جانبيه حاسمة للامام وانا احترق من اللذه واتلوي من السرعة وفعل راس قضيبه وازدادت ضرباته وطعناته للاعلي وانا اتناعس ويسري الخدر علي جسدي ويجف لساني ويتيبس اصبحت لا اريد سوي المزيد من ضربات راس قضيبه علي احشائي وارغب طول حياتي ان يكون قضيبه بداخلي يحفر جوفي وامعائي ومازال يشحنني بقوة وحانت منه التفاته للوراء لشي لا اراه.وبيننا الوصل يزداد وقضيبه يرسل الدفء في كل تجاويفي ويسلبها النشاط ثم التفت مره اخري وابتسم لي ببراءه.
اليانور:_انه ذكوان يشاهدني انيكك في طيزك السمين ويتلذذ.هل اناديه ام اصرفه
توترت قليلا رغم عدم رغبتي لانقطاع هذا اللذه بضربات قضيبه في الاحشاء
سمير:_ماذا؟ماذا يريد.
اليانور:_انه يعشق يشاهدني اعطيك نيك لذيذ...وقضيبه ايضا عريض يريح قد يعجبك لو تحب نيك منه
مازال يرسل قضيبه في اعماقي قويا صلدا قاسيا ويضغط اكثر ليكسر شوكتي وعنادي ولا يهتم لذكوان زميله
اليانور:_ذكوان طيب وساذج هو صديق جيد يكتم سر لا تخف هو ايضا يشيل قضيب مثلك ويحبه...ولكنه يخاف من ضربات قضيب كبير
اصابني الجنون وفقدت السيطره علي ارادتي وادمنت الطعنات ولا اريدها ان تنقطع
سمير:_دعه ياتي
اتي ذكوان فقد كان يسمع حوارنا واقترب مني وجلس يمسح علي بطني العاريه وصدري وهو يبتسم ببراءه وحياء
اغمضت عيناي حياء واحسست بامان اكثر ومازال ذكوان يمسح بيده علي شعر بطني ويمررها بلذه وشوق ويعتصر قضيبي برفق ثم يمتصه ويرضعه ويسالني
ذكوان:_هل تحب امتصاص قضيب لك. اجبته بابتسامه وبدا يتعري مثلنا وصار يمتص قضيبي واليانور انفعلاته تزداد وقضيبه يشتعل بالنشاط اكثر .
ثم يتحول ذكوان وبدا بتقبيلي ويمتص شفتاي بنهم وشهوة وامد يدي واتحسس قضيبه فشهق كان ملمسه ناعم حريري وراسه منتفخ بشده وحجمه ضخم وعريض جدا.كان جسد ذكوان ممتلي قليلا وموخرته مستديره بارزه الا انه قصير سالني بحياء وبهمس باذني بعفويه
ذكوان:_هل تريد تشيل قضيب مني انه قوي وعريض وحار ولذيذ في النيك سيعجبك... انا ايضا تعبان مثل اليانور.سانيكك نيك حلو يمتعك
اجل نطقتها بسرعه جنونيه.انهم اذا سيتبادلون مضاجعتي ولاول مره اتعرض لهذا الموقف
ينظران لبعضهم البعض ثم يقترب ذكوان من اليانور ويمتصان شفاه بعضهم بلذه وشوق ومتعه ثم يهمس ذكوان ببحه لليانور
ذكوان:_دعني اشيله قضيبي العريض وانيكه زمن طويل حتي يتسع لك اكثر ..انت ارتاح قليلا
ويقتلع اليانور قضيبه مني فينفك بقوة ويتنفس جوفي هواء كثيفا اثر الشحن القوي والضغط السريع ثم يقلبني ذكوان ويعدلني ويفلقسني علي اربع ويباعد بين ارجلي وانا اهتز ثم ياتي خلفي ويضغط منتصف ظهري لترتفع موخرتي امامه لاعلي ويتوسط افخاذي ويركب علي موخرتي ويعتليني وهو يمسك قضيبه يعدل راسه امام فتحتي وباكثر حنانا يضغط حتي تنفرج اشفار طيزي ويدفعه حتي انزلق قضيبه العريض للداخل بصعوبه اطلقتها صرخه
ااااح اااي اااي حااار كبير بدا يضربني بقضيبه للداخل ببطء وبحنان وتتابع احسست بلذه غريبه عندما ادخل قضيبه العريض وبدا يتحسس قضيبي ويعصره ويضغط راسه ويفركه بخفه وخبره لمزيد من التفاعل
واليانور يبتسم مشجعا.
اليانور:_طفلي الحبيب اليوم تشيل اتنين قضيب حجم مختلف انت قوي انا احبك
مابين لذتي وشهقات ذكوان احسست بشي غريب فقد بدا اليانور بتعصير موخره ذكوان بلذه ويفرق بين فلقتيها وينكفي ويشمها ويلحسها بلذه وصار ذكون يضاجعني بسرعة وشدة وعصبية وهو يهتز ويشهق ويتلذذ من اثر لسان اليانور الذي مازال يتمدد و يلحس بفتحته
اسمع اليانور يداعبه وويراوده
اليانور:_هل تريد تشيل اليوم قضيبي الكبير السخن .انا اشتهيت ادخل قضيبي لك.....طيزك اليوم حار ومشتهي نيك
ثم بدا العمل مازال ذكوان يجد في مضاجعتي وينحني اكثر ويديه تفرق بين فلقاته بجنون ليساعد اليانور ليدخل قضيبه بسهولة واليانور كبس قضيبه بذكوان فصرخ
اااااي ااااوف لا تسرع انا اخاف من زمان اشيل قضيبك القاسي مااتحمل سرعته وضرباته...شويه بطئ يكون لذيذ وحلو
اقترنا ثلاثتنا في اهات وشهقات وانين وكان اكثرنا شكوي وانين هو ذكوان والذي بدا بتقمص هذا الدور منذ شهران كاول مرة منذ ان صار يسكن مع اليانور بشقه واحده بداها معه في لحظه نزوه وضعف ثم عراك بينهم اجبره لمضاجعته واعتذر له ورفض تكرارها لانه يتالم ويتوجع ولا يتحمل قضيب اليانور الضخم
مرت ساعه وتلذذنا باكثر متعة واحساس ثم تعالت اصوات ذكوان يعلن العطاء ثم اعطي قضيبه ماء حارقا انساب لاعماقي وتجاويفي احسست به كالجمر يلسعني وانا احتضن قضيبه العريض بغدد جوفي واعصره لينبض ويعطي دفقات ودفقات فارتخي قضيبه وانسل ذابلا فطن اليانور لنا فاخرج قضيبه من طيز ذكوان وهو يهزه وازاح ذكوان من امامه ثم اتاني خلفي واقترن بي وقضيبه يهتز وينعظ لللاعلي فكبسه كبسا للاعلي فاهتز قضيبي وانتبه وحشره حشرا فكسر شوكتي وقوتي ليمتلي بالداخل بلزوجه ماء قضيب ذكوان فيتهيج وينتشي اكثر ويطلق الطعنات والضربات بسرعه جنونيه وانا اتقلب واشهق لتلافي الوجع والقسوة من راسه المنتفخ المتحجر
ااااه اي اااي هذا نيك حااار وايد...وايادي ذكوان تخلل شعري بحنان ويواسيني بعطف ويسالني
ذكوان:_هل قضيبه حاااار كثير؟؟؟...انه عريض وكبير ولكنه حلو.... ان اليانور يملك قضيب كبير وقوي وحلو ويضرب سرعة حااار كثير... يمتع السالب المشتهي يطلب نيك كل يوم ولا يبعد منه
ااااي اااوف.....ااااح حاااار وايد ...اااح سخن نار شوي اااه
ذكوان:_قضيب اليانور يضرب حلو في نيك تحمله .يريح بعد قليل..انت طيز لك ضيق ليس وسيع انت يمتع قضيب كثير تحمل قليل نيك...سيعطيك ماء دافي كثير
ااااي ااح اح ااااي النيك سخن
شهقاتنا ازدادت وارتفع تنفس اليانور ثم كبس قضيبه بقوة وحدة حتي دخل للجذع وشعرت بانني علي وشك الاغماء ثم انفتح القضيب بالماء لا يتوقف كشلال.وضرباته تبطي وطعناته تخف حتي توقف ونام علي ظهري نمت علي الفرش واليانور فوقي وانقضت نصف ساعه وليس فينا حركه الا حركه تدفق الماء من قضيب معتاد علي الانتشاء ولا يريد التوقف.
بدات التحرك وهببت لان الوقت صار منتصف الليل وانا اترنح واتفشخ واهتز من اثر التعب وبطني تمتلي بالماء الكثير تولمني بشدة
دون ان اودعهم لبست ونزلت الدرجات وصعدت علي سيارة اجره
كنت مرهقا وعلي وشك الاغماء..
اول مافعلته في منزلنا ان دخلت التوليت وانقضت ربع الساعه اتخلص من ماء قضبانهم
ثم تروشت كثيرا ومازلت اقاوم الارهاق و الاغماء
وزحفت للفراش
ثلاث ايام وانا شبه نائم اهزي واتقلب. بي ضعف وهوان ووانكسار اشعر باحباط واسي لا ادري لماذا؟؟؟؟
نواصل

الجزء الرابع

مرت4ايام مشتت الذهن ساهم اسرح بعيدا في التلاشي شارد في نقطة هناك في مكان ما ماادريها ...الان عرفت تماما ماذا تعني حقيقة كلمه النيك واستطيع تفسيرها ذاتيا وماالمقصود بكلمة ايلاج القضيب وماهو احساس فعله وحركته وقوته وماءه وحليبه ...الان اعرف ماهو القضيب وتأثير ضربات راسه واعاني منها بشده فاشفار خاتمي اتسعت وانتفخت وتهدلت لم تعد كما اول مره ان بها ارتخاء واتساع وليونه وتحول لا ادري ماذا حدث ولكنني مازلت اكثر قوة رغم خوفي من المجهول .كنت انام كثيرا وتوال دخولي التواليت كثيرا واجد صعوبه في التغوط ومازلت احس بنزول بعض الماء للقضبان التي اخذتها باكملها طائعا قبل ايام... اشعر كثيرا برغبتي في البكاء اشعر بغضب داخلي.
تيقنت بشي غير مريح من اليانور فهو مخادع وماكر ومتحذلق وله علاقات كثيرة منها علاقته بذكوان اكتشفتها دون ان يصارحني بها...اكتشفت ان ذكوان يعرف كل شي عني..غضبت جدا فالسر صار بين ثلاث وربما ينتشر وهذا يغضبني.
لن ارضخ مرة اخري لاليانور فهو كاذب يخدعني ولا يحبني..انه يحب جسدي فقط...انه يريد موخرتي فقط ويعشق خرقي الضيق لانه دائما به اثارة يريد تفريغها. ويمكنه ببساطة ان يقدمني للاصدقاء كوجبة دسمة لهم.
ارسلت رساله لليانور وانا في قمة غضبي واحباطي ويأسي (ابتعد عني لا اريدك انت كاذب)..وقمت بحظره...
اشعر بخواء وحزن مرير ومرت الايام وتناسيت الامر او اجبرت نفسي ان اتقاضي عن ماضي قريب..
صباح يوم اتتني رساله من رقم غريب ...صباح الخير وصوره لقضيب فتحتها بخوف وتوتر قضيب ضخم وعريض جدا وراسه متسع الحواف جدا
ماهذا....من انت؟؟ اجابني
انا ذكوان صديق اليانور
الان عرفته نعم هذا قضيبه اجل احس به واتذكره
ارسل لي صورته يبتسم ببراءه..وثم تحدث معي عن صديقه اليانور وكم يشتاق الئ وهو لا ينام ابدأ ويظل يهذي باسمي انأء الليل واطراف النهار
سمير:_ومادخلك انت ياذكوان
ذكوان:_انا لا لست لي دخل ولكنه طلب مني ان اعرف ماذا بك
قل له انا بخير..دعه يبتعد مني ومن ثم اغلقت الدردشه.
بعد ايام وجدت كثير من الرسائل من ذكوان يطلب مني بلسان اليانور ان اوضح الاسباب التي جعلتني اطلب منه الابتعاد
سمير:_انا اكرهه لا اريد اليانور انه لا يعجبني
لم انتظر ردا فقد كان ذكوان داخل في الدردشه
ذكوان :_لماذا ؟؟؟انتم تحبون بعضكم وتعشقون بعضكم
سمير:_انا لا احب الذي يخدعني هو يحبك وينيكك ياذكوان اليس كذلك.
ذكوان:_لا ينيك دائم..3 مرة فقط وانتهي نحن نيك مرات قليل فقط...صار صديق ليس حب بيننا
طلبت منه ان يقابلني لوحده لتوضيح الحقيقة وتفاصيلها وتبادلنا الدردشه وانا غاضب بحدة ويجادلني في وجوب مقابلتي ومعه اليانور ازداد غضبي جدا واحتدت لغتي وطلبت منه ان لا ياتي معه اليانور .ولو اتي معه ساقوم بترحيلهم لبلادهم لان عمي وزير الهجرة... كان هذا مجرد تهديد ومزاح وبسخريه حتي لا يصحب معه اليانور ولكنني اكتشفت هلعه وخوفه وجزعه بشده.. وسذاجته وبراءته .
فتوسل لي وانا مندهش اضحك
ذكوان:_لا ارجوك انا طيب لا احب مشكله انا احب هذا بلد واحب اهله طيبون انا مسكين.احتاج اكون ببلد هنا.
فابتكرت خدعه وعزمت علي تقمص شخصيه الشخص العنيف
سمير:_لو صرت صديق طيب وجيد وتطيع كلامي ساتركك تعيش هنا .واجد لك عمل عند ابي او عمي ... ولن اكلم عمي حتي يتم ترحيلكم ولكن لابد ان تقابلني حتي لا اغضب اكثر.
ذكوان:_ لا ارجوك انا جيد ساقابل انت لوحدي واريدك تجد لي اي عمل انا اعمل اي شي ....لكن اخاف منك ترحلني عن بلد هذا.
سمير:_لا تخف..اريدك تقابلني ولو اردت تبيت معي انا انام لوحدي ولا يعرف اليانور لناخذ وقت كافي ونصير اصدقاء .وتكشف لي كل الحقيقة
ذكوان:_حاضر انا اقابلك وابيت..هل هناك عشاء انا جائع؟؟؟ نحن ليس هناك شغل 7 يوم
سمير:_هل تناولتم اليوم غذاء
ذكوان:_لا لا يوجد مصاري...الشركه لا تعطيني ال بعد 3 يوم
اصابني الجزع والاحباط وتيقنت بانهم يعانون وان ذكوان يحتاج لي بشده وكذلك اليانور ...نعم كنت احب اليانور ولكنه ساذج ويتصرف برعونه وصلف وعنجهيه اريد تاديبه ولكنني لن ارتاح عندما اراه يعاني ساتعذب اكثر منه هذه هي الحقيقة التي اكتشفتها.
سمير:_هل تقابلني اليوم.سانتظرك في مفترق الطرق امام.الطريق السريع ....اوصفت له وبدقه ولانه لا يعرف شي عن بلادنا
ذكوان:_اجل اقابل ونروح بيت لكن ليس هناك نيك..انا لا اتحمل نيك من قضيب لك كبير لا اريد
سمير:_اجل لن يكون هناك شي لا تخف
انتظرته بسيارتي وقمت بشراء مون تكفي 10 ايام لانني بت اخاف علي اليانور رغم صلفه وتكبره وعدم اتزانه.
جاء سريعا وعلمت بان اليانور خارج الشقه منذ الصباح فهو يفتش عن عمل في شركات البناء فقمنا بانزال كل الاشياء بسرعه ووضعنا جزء بالمطبخ وبعضها رصصناها بالثلاجه ونزلنا حتي لا اصادف اليانور.
بتوصيه مني اتصل ذكوان باليانور وحدثه بالمون وانها جاءت من شخص لا يعرفه..وضعها امام المسكن وقال انها لاليانور وماادري هل اوصيت احد؟اندهش اليانور ولكن مر الامر بسهوله.
الان اصبحت اتيقن بان اليانور لن يعاني ثم قدت سيارتي واتجهنا لشقتنا و التي ابتاعها ابي منذ شهور ومازالت خاليه ولم انسي دلفنا للمول وجلبنا كل مايحتاجه ذكوان من طعام واكثر مما طلب ودخلنا واوصدت الباب بالداخل وانرت الكهرباء فهي شقه مرتبه وجيدة ومفروشه ثم ابتسمت في وجه ذكوان وتقمصت الصرامه والقوة والشده والغلظه
سمير:_تصرف بحرية انت صديق جيد لن ياتي احد ..هذا بيتي
ذكوان:_انت صغير كيف هذا بيت لك
ابتسمت اكثر انه بيت ابي هل تفهم ابتسم ببراءه رتبت الطعام وجهزت كل شي ثم وضعته علي الطاوله وهو يجلس بحياء يراقبني
سمير:_ذكوان انت ضيفي تعال لا اريد حياء وابتسمت له ببشاشه
اجلسته بمرح وانسحبت للغرفه لاتخلص من البنطال والجاكيت
اتيت ببوكسر ضيق ولكنه يغطي افخاذي وقضيبي ناعظ بشده يرتفع بجانبي الايمن وبالاعلي وتي شيرت قصير
. تناولنا كثير من الطعام ونحن ندردش ونحكي واعطيه من الاصناف الشهيه والاطباق التي لها مذاق جميل وبعض المكسرات حتي بات يتصرف بحريه وامان وانا اصر عليه للمزيد من الاكل واصب له الكثير من العصير الطيب المذاق حتي اصابته التخمه وبات يرفض
ذكوان:_خلاص بطن صار مايتحمل.. ثم نقضي بعض الوقت ونحن نتناول الفاكهة واناولها له بفمه..صار بينا الفة وشعور جميل وسالني بابتسامه وسخريه
ذكوان:_هل ياتي احد غيرنا.اريد.....^^^ اشار بيده ففهمتها وقهقهنا بصدق
فاكدت له باستحاله ان ياتي احد ...واستاذنني لخلع ملابسه حتي لا تتسخ
فسحبته من يده ودخلنا للغرفه التي سننام فيها ثم اشرت ممازحا بنفس طريقته خلع بنطاله وبان البوكسر الاسود القصير وتعري من اعلي تماما فهو فقد جاء بقطعة واحده من اعلي .ابتسمت مشجعا..
سمير:_دعك هكذا فلن ياتي احد...
صار بالبوكسر فقط. وبهرني جمال جسده الفاتن
جسده ممتلي واردافه جميله وقضيبه عريضا يبرز من تحت البوكسر ظاهرا..مع بروز موخرته اللينه الرجراجه واستدارتها صدره يمتلي بالشعر الخفيف حتي عانته ويختفي تحت البوكسر الاسود الحريري بدا يمازحني بحنان وينظر لقضيبي خلسه ويدقق في مابين افخاذي بشوق وتوتر...وانا اعصر فيه بعفويه كانني لا اقصد شي كان هدفي لاثير حواسه
هتفت بصوت خافت ولكنني تعمدت ان يسمعني اشعر ببعض الحر واريد ان اتسبح..ثم تقدمت كانني اسير للحمام
سمير:_ انتظرني هنا اريد الاستحمام ساغيب عنك بعض الوقت
ذكوان:_انا ايضا اريد حمام
سمير:_هل نستحمي سويا ام يصيبك الحياء
ابتسم ثم تقدم نحوي وفجاه اعتصر بيده قضيبي بلذه
ذكوان:_لا الان لا حياء انت رجل جيد احبك..انا اريد نيك منك.
ومازال يبتسم ويهتز من الاثاره ويهمس بحياء وعفويه
الان لو تريد نيك ممكن اشيل قضيب هذا الكبير منك 3 مرة حتي صباح بس لازم يكون سر اثنين فقط
سمير:_لا تخف حتي اليانور لن يعرف
ذكوان:_هذه فرصه جيد...اريد اجرب قضيب راس حلو كبير
ولجنا للحمام ثم تعريت امامه ومازال ينظر فرايته يهتز فقد شاهد قضيبي ناعظ لاعلي ثم ارتجف فانكسر نظره للارض فتحت الصنبور ثم خلع البوكسر واتاني والتصدق بي وجسده سخن جدا مازال ينظر لقضيبي باعجاب ويتناوله ويقلبه شمال ويمين.ويعصره ويتحسس خصاويني
ذكوان:_انت صغير في سن ولكن لك قضيب عظيم كبير كبير وراس عريض ناعم واسع وينزل عريض حلو وعروق كثير .انا احب نيك من هذا قضيب قوي تجربه جميل
ركع دون اتمام حديثه والماء ينزل علينا وبدا يلحس قضيبي ويلحس الخصاوي ويمتصه امتصاصا ويهتز كله وجسده يزداد حمي واثاره
ذكوان:_انا احب امتصاص هذا كبير كثير .. صار يرضع ويمتص ويتلذذ كثيرا
سحبته وارتفع امامي وصرنا نقبل شفاه بعضنا بشوق واثاره انه وسيم وشفتاه مكتنزتان حمراوتان مغريتان يذوب حين امتصاصهم اشعر به يطيعني بانكسار وعيناه تريدني وشهوته تتصاعد يحتاج لقضيب قوي ولذه بدون الم
ادرته للخلف بحيث صرت خلفه وحضنته بقوة والحس في اذنيه وعنقه وهو يتاوه وقضيبي يضرب علي موخرته الكبيره اللينه الناعمه ببطء همست باذنه والماء ينهمر فوقنا
سمير:_افتح فلقتيك اريد ادخل قضيبي قليلا
صار يرتكز علي البانيو بصدره وفتح فلقتيه بشده فاغر فاه يلتفت الي صارت فتحته مفتوحه ترغب وتشتاق ومازال يفتحها اكثر حمراء قانيه واشفارها تتعرج ومازالت متماسكه قويه اسند راس قضيبي علي بابها وصرت اشدد ببطء واشعر بقضيبي يبتل ويغطس راسه بصعوبه
ذكوان:_اريد قضيب بحنان وشفقة وعطف يصير حلو ارجوك احب تلذذ في نيك طيز مااحب اغتصاب
انساب راس قضيبي بسهوله وانا اشد واضغط بحنان واحظنه ثم قفز بموخرته الدهينة قليلا متراجعا للاعلي للخلف فدخل قضيبي كله هتف بانفعال بعد ان حس بان قضيبي باكمله بالداخل
ذكوان:_الان اعطيني نيك لذيذ حلو انا اتحمل الكبير الان طيزي مرتاح للكبير ليس هناك الم
حضنته من بطنه برفق وانا اطعنه للداخل ببطء وحنان ثم بدات اعصر له قضيبه المنتصب بفرك لذيذ وانا اسحب قضيبي كله وادخله كله وصار يهتز كالاشجار في الريح لذه ونشوه وشبق واصابه جنون المتعه ويطلق الكلمات المثيره بلغه ركيكه
ذكوان:_انا اريد اشيل هذا كبير حلو كل يوم...انت صغير لكن قضيب كبير قوي احبك لي ..انا اعطيك تركبني دايم انا اوافق...ااااه انا احب نيك كثير اااااح قضيبك حلو ..انا ارتاح تشيلني قضيب لك
ثم بدا قضيبه يسرب مقدمه الماء.وهتف يصرخ
ذكوان:_اضرب كبير في داخل كثير..اريد نيك قوي..اضربني راس داخل كثير صرت اضربه للداخل بقوة واضغط واشد بعنف ويدي تعصر قضيبه بلذه ثم اخرجه كله واكبسه بشده فينحني اكثر
اااه نيك حلو..اريد فتح كامل بقضيب لك.
صرنا نتحرك ونتقدم ونزحف وتحركنا في كل الاتجاهات ومازالت اضربه بقوة فقداتسعت فتحته وهو يتلذذ ويزحف وانا خلفه اطعنه بقضيبيوهو ينحني اكثر واعاجله بالايلاج القوي والطعن السريع وهو يصرخ ويتقدم ويستند علي كل شي يصادفه.جن جنونه وركبته موجة من اللذه والمحنه فهكذا هيطياز واحشاء القوقازيين عندما يدغدقها القضيب تتخدر ويجن جنونها تريد من يفتك بها فتكا ويهتكها هتكا
ذكوان:_اااااانا اااح اح ماء اقترب اااح ااااااه انت نيك حلو
استند علي الارضية ونام وانا اتابعه بالطلقات القويه اشعر باحشاءه قد تمددت ثم انطبقت بشده علي قضيبي تعتصره ثم توالت الصرخات تنم عن بدء الاحتلاب تدفقت مياه قضيبه كالشلال علي ارضيه الشقه وسال غزيرا وهو ينوح لذه وانفجر قضيبي بداخله كالسيل يغطي كل تجاويف الاحشاء ففاضت ونام عميقا ويصرخ بخفوت ااح اح اااح انا ارتاح من هذا كبير ويهتز كله انقضت ساعه وجسده مسجي علي الارضيه يرتجف وانا اركبه ومازال قضيبي محشور بين التجاويف حتي سحبته بالقوة فانفك بصعوبه.تروشنا واغتسلنا وكانت ليلتنا عاصفه وعاتيه شيلته قضيبي 3 اشواط فاحتمله بتلذذ وهو يناهد ويتراجف ويشهق بلذة ومازال يطلب المزيد فهو محروم ويشتهي قضيب دون الم وقد كان. ثم اعتلاني مرتان بقضيبه العريض وضاجعني بقوة وباس وانا اتلذذ بالطعنات العميقة. حتي اتسعت فتحتي فاعطاها ماء سخين .ننام علي الفرش بعد ان تنايكنا وتبادلنا وهو يعطيني تفاصيل عنه وعن اليانور ومازال ذكون يتكلم بميوعه وينام علي صدري بشوق.
يسكن معي اليانور بعد ان تعارفنا بالشركه التي تعاقدنا معها نحن من مدينتان مختلفتان وصرنا اصدقاء نساهم سويا لدفع اجره المسكن الرخيص وياتي بعض الاحيان زملاءنا يمكثون ايام وربما امتدت لشهور ..وغالبا نكون وحدنا بالمسكن..اليانور جاف في التعامل ولكنه طيب ويميل للجوانب الروحيه وذكي ذكاء خارق ولكن طاقته الجنسيه كبيرة كالمارد تعصف به خاصه وعدم زواجه وحرمانه فتراه دايما عنيف في تعامله...كنت اراه دايما وقضيبه ناعظ بشده يصيبني الحياء فالتزم الصمت وهو ايضا ذو حياء عفوي وكان يداريه عني ولكن تعايشنا سويا واندماجنا صرنا اقرب لبعضنا وبمرور الوقت زالت الحواجز وصرنا نقضي العطلات ونخرج سويا ونتسكع سويا ونسولف باي شي حتي مواضيع السكس والمضاجعة كان يحتاجني لانه غير اجتماعي ومنطوي ويحب العزله..وتعرفت بفتاه قوقازية احببتها واحبتني كان تشتهي القضيب وتعشق المضاجعة ورفضت ان يضاجعها اليانور لخوفها من قضيبه الكبير ويتوسل لي لاقناعها ولكنها كانت لا توافق ولكن سمحت له بالتفرج علينا اثناء مضاجعتي لها خلسه دون ان تفطن له ..كانت تثيره وتركبه موجة الجنون للمضاجعه ولا يستطيع التنفيس عن كبته... ثم بت اضاجعها كثيرا وحبلت مني ثم اختفت...واتيت باخري صغيره جدا بدات طور المراهقه كانت بكر واتفقنا علي المداعبات والتفريش خارجا دون ايلاج للقضيب كنا نذهب لسطح في بنايه ونرتاح وتطور الامر بحضور اليانور ثم تطور الامر وتوسلاته فاشركناه ونداعبها سويا ونلحس لها مهبلها وونتبادل عليها التفريش دون ايلاج ولاول مره شاهدت قضيب اليانور الكبير كان عظيم وضخم وعشقته رغم انني ابدا ماعشقت اشيل قضيب قبل ....ولا ادري ما حدث لي عندما رايت قضيبه وتمر الايام ويزداد اليانور في تنامي قوته في الجنس حتي كان يوما وصعدنا بالسطح مع فتاتي وتبادلنا لحس مهبلها ولعبنا معها دون ايلاج كنت اشعر بشبقها تلك الليلة ومحنتها تزداد وجسدها يهتز ويرتجف من الاثارة وانا وعدتها بعدم ايلاج قضيبي فانزلت ماء قضيبي بالخارج حول مهبلها ثم جاء دور اليانور الذي دايما مايثيرني بحركاته الجنونيه اثناء السكس واشعر بطغيان الاثاره بجسده فانكب يلحس ماء قضيبي حول مهبلها ويرتشفه ويشربه ويبتلعه فازدادت اثارته وطغت ومازال يلحس لها مهبلها ويدخل لسانه عميقا في اشفار كسها المشتعل وهي تصارع الشهوه وتطلق الاصوات من اللذه فاعطت ماء كثير انطلق من مهبلها وشربه اليانور ابتلعه لذه ثم غابت عن الوعي من اللذه وانا ايضا غبت عن الوعي وانا اشاهده فاعتلاها اليانور وتمكن منها وهو هايج فافترشها افتراشا ثم اولج قضيبه عميقا بمهبلها الصغير وتابعها بضربات راس قضيبه الكبير فافض بكارتها وخرقها وثقبها وانكب يضاجعها بقوة وسرعه حتي اتسع مهبلها وهي تغيب في المتعه بكمالها ولا تدري مابها ومازال يضرب بقضيبه في رحمها حتي اندفع ماءه كثيفا كثيرا فابتلعه رحمها ومازال يعطيها مزيد من الماء ويريد ان يضاجعها مرة ااخري بنفس الوقت ففطنت للامر فرجع عقلي فازحته بقوة وانا ازجره واشتمه ونزلنا لمسكننا ومازلت اشتمه وهو يترجاني ويهمس
اسف سامحني اسف حانت مني التفاته لقضيبه كان مخضب بالدماء مندفعا لاعلي وراسه غليظ حاد ولا ادري
صرت اهتف ايش هذا شو حصل وصرت اعتصره وامسحه وادلكه بهياج دون شعور..انقضي بعض الوقت وصعدنا فلم نجدها فقد ارتحلت.
مرت ايام عديدة ومازال محمولها مغلق.
اتتني اخيرا رساله منها
لا تفتش عني ساسافر فانا حبلي من زميلك بعد ان اضع حملي ساعود.. ثم تم اغلاق هاتفها للابد.غضبت وصببت جام غضبي عليه ايام وشهور وهو يتاسف ويعتزر ويحاول ملاطفتي.تناسيت الامر وصرنا نتبادل الحديث والتعامل وازدادت اثارته فهو لا يهدي ان تعاظمت اثارته فيفعل اي شي حتي يرتاح..انا افهمه تماما واقرا دواخله بدقه وقضيبه لا يهدا ابدا كنا ننام بالارضيه بالقرب من بعضنا واحسست اياما وليالي بان اليانور يقترب مني للجنس او للمداعبه فهو لا يحتمل الحرمان بعض المرات احس بيديه تعتصر موخرتي وتدلكها فافتح الاضاءه فاجده ينام او يتصنع النوم فاعمد علي اغاظته كما يغيظني فاطفي السراج وانام خلفه وادخل قضيبي بين فلقتيه فلا يتحرك حتي الصباح والبعض الاخر من الليالي احس بيده تعصر قضيبي وتضغطه حتي ينتصب فاحاول ان ازيحهافيسحبها ببطء..حتي كان يوما استيقظت ليلا وهو يعتصر قضيبي بخفه وبطء فتركته حتي اري ما سيحدث فصار يمسجه بقوة فانتصب قضيبي وشعرت به يسحب يدي لقضيبه فجاوبته فصرنا نعتصر قضبان بعضنا حتي نمنا.وعند الصباح كان شي لم يكن وشعرت بحنانه نحوي قد ازداد وتضخم وحل علينا المساء.واضجعنا واندهشت لانه يريد النوم عاريا ويتعلل بالحر فافتعلت الشعور بالحر فاقترح علي النوم مثله فنحن لوحدنا فخلعت جلبابي انا ايضا ونمت بجواره ولاحظت بانه قد نهض واتي بقارورة الزيت الطبي وضعهاجوار الفراش اندهشت ولذت بالصمت ...ننام عرايا فاصر علي اطفاء السراج وبات يشكو حرمانه ويمازحني ويدغدغني وهو يضحك شعرت بالتصاقه علي جسدي باثاره فابتعدت قليلا واحس بيده تعتصر قضيبي ولم ننم بعد ففضلت الصمت . والظلام يلفنا وتلاشي الحياء بيننا..يهمس لي ببحه
اليانور:_هل تحب ذلك
ذكوان:_اجل لذيذ
اليانور:_انا ايضا احبه
فهمت انه يريد ان افعل مثله
مددت يدي واعتصر قضيبه بلذه وافرك له ببطء وهو يفرك لي بلذه تصاعدت الاثاره فينا وتنهداتنا تتعالي.
اشعر به تحول كليا وصار فمه امام افخاذي ولم ادري الا وقد ابتل قضيبي وصار ياكله و يلحسه ويمتصه ويرضعه
اليانور:_هل تحب امتصاص
ذكوان:_اي انه لذيذ
اليانور:_انا ايضا احبه
امتصصت قضيبه الكبير كان دافي يشتعل بالحراره وصرنا نمتص لبعضنا ونرضع بنهم وشوق ولذه...يهمس من الاثاره
اليانور:_دعنا نلعب قليلا
فعلا الاثاره صنعت فينا جنون والحرمان يقودنا لاي شي
ذكوان:_شو نفعل؟؟
كان اليانور يرتجف وصوته يهتز
اليانور:_اصعد علي ظهري والعب افعل اي شي...حتي نيك لكن خارج طيز... بس ايلاج قضيب مااتحمل
وانا بعدك
ذكوان:_حاضر
بت اتحسسه فقد نام علي بطنه صعدت علي ظهره وباعدت بين افخاذه ووضعت قضيبي علي فتحته وبت اضغط بعجزي للامام واضاجعه من الخارج اشعر به يتلذذ ويتفاعل معي وموخرته ترتج وتتحرك معي يرفعها ونهبط سويا وقضيبي يزداد تحجرا حتي بات كالسيف بت اطعنه براس قضيبي برفق وعلي مهل واحس بتجاوب فتحته فارتخت وباتت تتسع وتنفرج رغم ضيقها ورغم غلاظة راس قضيبي.
اشعر بانه يريد قضيبي داخل طيزه البكر ولكن الحياء يمنعه والخوف من ادمانه يثنيه..فبت اتعامل معه بذكاء فضربات راس قضيبي كانت حاسمه لها تاثير ايجابي فهي امام خاتمه مباشره واضغط عجزي فاشعر بدخول قضيبي قليلا ثم اسحبه ليشتهي اكثر وارغبه ليزداد شهوة واشتهاء .اسمع همساته المتكرره بخفوت وانكسار وحياء
اليانور:_استخدم زيت قليلا ....
جمله اثلجت صدري...وانتظرتها ساعات ..الان تيقنت انه يريد مني ايلاج قضيبي فيه اشعر به وجل ويخاف الالم والوجع ولكن اثارته تعاظمت ونشرت به جنون اللذه ولا تراجع
انرت المصباح وتناولت القاروره ودلقت منها علي يدي وانا امتص حلمة اذنه وارتفعت قليلا ومسحت علي قضيبي ثم مسحت علي موخرته وانا اضغط سبابتي فتنفرج اشفاره وينساب اصبعي داخل طيزه وهو صامت وساكن لم يحتج واديره برفق واخرجه وانا امرر علي فتحته ببقيه الزيت فاغرقتها وادخل ابهامي عميقا فاحس بحرارة احشاءه وهي تنبض واسحبه سريعا حتي لايتوجع ويتراجع ثم صعدت علي ظهره وافترشت فلقتيه وادخلت قضيبي بينهم امام طيزه وازددت حركة امسح علي شعره واخلله واضغط عجزي بلين ورفق وامتص شحمه اذنه بصوت مرتفع واسمع اهاته التي يريد اخفاءها عني...اطعن براس قضيبي بمهاره وادعه قليلا ضاغطا احسست مرتان بدخول راس قضيبي من خلال رده فعله اللا ارادي اااي ااااي ثم اسحبه بسرعه حتي لا يتوجع فالان تيقنت بدخول قضيبي من خلال احساسي بلهيب احشاء اليانور فهي كالنار بالداخل .عمدت علي الارتفاع اكثر ثم الهبوط بشدة وقوة وسرعة وضربات متتاليه متتابعه فانفرجت فتحته وانساب راس قضيبي وبقيته حتي النصف منه.
توجع فجاه وهو يصرخ
اليانور:_اااح ااااي ...توقف لا اريد اكثر .... لا توقف..لا اريد تشيلني قضيب كامل ..لا لا تدخله اكثر..دع راسه فقط..انا موافق من اجلك
ذكوان:_اذا دعه ساسحبه بعد قليل لا تتحرك..دعه قليلا داخل الطيز حتي امتعك وسأسحبه برفق لا تخاف
ظل صامتا وانينه ينخفض وافخاذه ترتجف لا اراديا وموخرته تهتز وترسل اهتزازات عصبيه وشارات اللذه والالم ظللنا علي هذا الوضع لاكثر من ربع الساعة انا اعتليه وقضيبي داخله ينبض وينتفخ ثم شعرت فجأة باشفار طيزه وهي تدب وتتحرك وتنفرج وتتسع وهي تجذب قضيبي وتبتلعه فانساب عميقا اكثر وهو ينزلق باكمله حتي الخصيات..اصابني هيجان جنوني وبت اعلو واهبط وانيكه بقوة وبعض المرات ببطء وقضيبي يدخل عميقا واسحبه ثم اضغط للداخل انه يريده ويشتهيه ولكنه خجول ثم بدا يتلوي بغنج ويصرخ ومازال يرتجف باكمله ويتصبب عرقا ويشهق بخفوت . ويهمس بعجز وضعف توقف لا اريده كامل...لا تنيكني..انه حاااار يوجعني توقف لماذا لا تسمع كلام...قلت لك ادخل راس فقط واتركه؟؟ليش ادخلته كله؟؟ اخرجه لا تفتحني ارجوك انا مااتحمل الكبير العريض ااااي النيك حااار اااي... مضئ زمن طويل وانا انيكه بسرعه وقوة وشدة وهو يتلوي ويشهق ويشكو لي ضخامة قضيبي وحرارته حتي انفرجت فتحته واتسع جوفه وارتخت طيزه وتهدلت اشفارها وهو يرجوني ان اخرج قضيبي قليلا ويتوسل الئ بضعف دون مقاومه لان قضيبي سلبه قوته.وتيقنت تماما بان اليانور اتسع وفتحته وبات يتحمل
حدث مالم يكن في الحسبان فقد انفجر قضيبي بماء وافر خصيب انساب يتدحرح فيملي احشاء اليانور الملتهبة فتبرد وراسه ينبض وينتفض ويصارع اللذه في انقباضات سريعه واليانور يصارع للفكاك وهو اسفل مني
لاول مرة اشعر بضعف يعتري اليانور فهو لا يقاومني وكلما حاول القيام يديه تخزله فيهبط يتلوي ويتوسل..ارجوك توقف.لا تنيك اكثر..لا اريد ماء قضيب داخل بطني.
ظللت اقبض علي اكتافه بقوة واضغط بعجزي وقضيبي يحلب الماء دون توقف حتي تسرب منها للخارج مابين اشفار فتحته المنفرجه
اليانور:_توقف لا اريد ماء قضيبك...اشعر حر شديد.....لا اريد تعود علي ماء القضيب
ثم صرعني وقام يزجرني ويشتم وهو غاضب يلكمني بشده وعنف وتوالت اللكمات والضربات فادماني وسال دمي من فمي وهو يشتم وحاولت الهرب وانا خايف فقام باغلاق الباب الخارجي واحتفظ بالمفتاح عنده ثم هرب للتواليت واسمعه يخرج الهواء بشده وهو يناهد ويكابد للفظ كل ماء قضيبي من احشاءه اعرف انه مهما حاول التخلص من ماء قضيبي فانه مستقبلا سيحتاج لماء قضيب يبرد هيجان الاحشاء عمدت لحيله لتفادي غضبه واتقي قوته وبطشه وان قاومته ربما تطور الامر لركلي وتهشيم عظامي فهو يفوقني قوة فاضجعت مستسلما وتفلقست اتجاهه وموخرتي تناديه فقضيبه اهون من بطش يديه.مازال غاضبا اسمعه يخرج من التوليت يشتم ....اين انت ايها اللوطي..لذت بالصمت وجسدي يهتز خوفا ومازلت امد موخرتي اكثر وافرق بين فلقتي بيديي اتي ثم صمت وهو يشاهدني يقف دون تقدم ومازال يعتريه الغضب تناولت القاروره وبت ادعك بالزيت علي فتحتي وادخل سبابتي وادعكها وانا ازداد تفلقسا وانحني بصدري ليلامس الفراش.وانظر له بين اكتافي فازداد انتصاب قضيبه اكثر فازداد علوا وتجبر كنت اعرف انه لن يقاوم الموخرات السمينة ...اقترب مني ثم توسطني وباعد مابين افخاذي واقدامي ثم تناول قضيبه ووضع راسه امام فتحتي الحمراء وكبسه فاستقر باكمله بالاحشاء
صرخت نعم رغم خوفي من يديه فايضا قضيبه كبير وقاسي موجع نعم صرخت واتلوي
اليانور:_اليوم تتذوق قضيب قوي فتاك..سافتحك بقضيبي
اااي اااح شويه ..لا تنيك حار
اليانور:_اليوم نيك كثير حار لن اتركك تنام..انت شيلتني قضيب عريض كامل وفتحتني لن اتركك..
ضاجعني باكثر الاوضاع قوة وسرعة ولذه واناهد مستسلما ومازال يجتهد وطلقاته بالداخل تقودني للاغماء فقد لعب معي 3 اشواط واحتلب قضيبه 3 مرات دون ان يخرجه مني فقضيبه لا يرتخي ابدا حتي اشرقت شمس الصباح فاعتزرت له واعتذر لي وسامحني وهو متاثرا يبكي وينظف لي الدماءالتي جفت علي وجهي من اثر لكماته ونمنا سويا نحتضن بعضنا ويطوقني بيديه بعد ان سلب قضيبه قوتي وكسر رجولتي يوما باكمله ظللنا ننام.ثم تناسينا كل ماحدث..ومرت الايام وانا اتمنع كلما راودني وكلما احسست بيده تعصر قضيبي ليلا ونحن نيام فقد كان يحن لاعاده موال نفس تلك الليلة التي تذوق قضيبي فشهوته تعصف به ...كان يهمس لي في منتصف الليل ونحن نيام.
اليانور:_ممكن تشيلني قضيب كامل...انا ايضا احب نيك من قضيب...انا اوافق
كنت ازجره بقوة فلا اريد شي بيننا ....... حتي بات لا يهتم بمراوودتي.............وما لاحظته اخيرا في جسد اليانور فقد تضخمت موخرته قليلا وتكورت واستداره بلين ربما من تاثير امتصاص ماء قضيبي ...وبت اعتقد بصحه مايقول...
اشرقت الشمس ومازال سمير وذكوان يلتصقان بحنان وهاانا استيقظ وقد رتبنا كل شي واتفقنا علي ان يظل مابيننا سر دفينا وان مادار بيننا وعن اليانور سيظل حبيس دواخلنا دون افشاء فقد بت اعرف تماما تفاصيل شخصية اليانور ورغباته وعفويته وغضبه وحنانه وشوقه...انه شخصية تحن للاستقرار وتفعل كل شي بعفويه وبساطه وانه مهتز وجدانيا ويحتاج لشخص يقف بجانبه يتحمل كل عنفوانه الجنسي وطغيان شهوته العاصفه التي لا تهدا ورغم مظاهر القوة فيه ولكنه ضعيف ومهتز ومتوتر ومشوش وساذج وطفل كبير يحتاج الي رعايه حنونة...ودعت ذكوان واهديته مصاري تساعده للايام القادمة. ..واوصيته بمظروف به مصاري ليعطيه لليانور ويختلق اي شي حتي يقبله دون شكوك حولي واكدت له بانني لن ارجع لليانور ابدا مهما يحدث اكدته لاسباب عدم ثقتي بذكوان فمهما يكن فهو صديقه وزميله....وانا مومن تماما بان اليانور يعشقني بجنون ولاول مره تغشاه تلك المشاعر كما عرفت من خلال حديث ذكوان عنه.....انه يتعلق بي ولا ينام يهتف باسمي كلما استيقظ ليلا حتي ازعج ذكوان...اذا فقد ربحت قلبا وجسدا وليكن وبيننا الايام حبلي ساقوم بانتظاره... وتاديبه ليطيعني وتعديل مزاجه العنيف ولكنني لن اتركه فانا احبه .
تشاغلت بضعة ايام بالمجاملات والتسكع مع الاصدقاء ومشاهدة الرياضة علي القنوات العالميه..فحياتي عاصفه وسعيدة وحولي لفيف من الاصدقاء فانا احبها دون تقلبات..
نواصل

الجزء الخامس
تشاغلت بممارسه الرياضه كل ايام الاسبوع بعد ان اشتركت في نادي لتعلم السباحه مساء..
كنت ماتزال تطوف بذاكرتي اسماء لها حكايا معي
ذكوان...اليانور....واخري مرت سريعا في حياتي...كنت احن للمطعم بوجباته الشهية التي اعشقها ولكنه بعيد نعم يبتعد من منطقتنا كثيرا.ولكنني ساذهب له يوما ما.
اضجعت علي الفراش واغلقت غرفتي من الداخل واتمني ان اصحو باكرا لممارسه الركض علي الكورنيش..6 ايام لم اتصفح النت حدثت نفسي لم لا اتصفح ساعة وانام فالوقت مبكرا.
بدات التصفح واطلع علي كثير من الاخبار وانا ابتسم.واطالع المواقع ....اندهشت من تراكم الرسايل من ذكوان فتحتها وهالني فحواها فزعت اصابني الرعب والغضب والحزن......لم استطع الرد فهاتفته بالمحمول
الو ذكوان هلا انا بالماسنجر ادخل بالماسنجر...اجابني سريعا...
سمير:_شو فيك الان هل انت بخير...شو حصل...وليش تعاركت مع اليانور مرة اخري..شو السبب.
ذكوان:_مثل ماقلت لك بالرسايل...(.وبات يوضح لي بادق التفاصيل)
ساحكيككم تفاصيل كل شي اليانور تعارك مع ذكون بسبب مبيته معي ذاك اليوم ومع تسليم المصاري لليانور وبعد 4 ايام منها عثر اليانور علي محمول ذكوان وتصفحه وعثر علي مادار بيننا ..ازدادت شكوك اليانور وبات يلاحقه بالتساؤلات الظنيه...حتي خاف ذكوان واعترف له بان الذي حدث مجرد دعوة للقاء وعندما تاخر الوقت بات معي دون ان نفعل شي...وتفاصيل شراء الطعام ووضعه بالثلاجه والمصاري واخفي عنه بقية التفاصيل ولم يزد هذا اليانور الا شكوك وهو يزبد ويرعد ويستنكر غير مصدق اننا لم نفعل شي . فصار يلكمه ويضربه بعنف فادماه وهاج كان به جنون وصار يبكي ويهذي ويتهم ذكوان بخيانته وسلب حبيبه منه...ثم بعدها صار يضرب يده بالحايط حتي تمزق جزء منها وتورمت يداه وانكفي يبكي ويتالم ويصرخ وينوح دون سبب واقسم له ذكوان بانه لم يحدث شي بيننا وان سمير لم يكن له رغبه ولا يريد يلعب ولم يطلب يلعب....وارتحل عنه ذكوان لمسكن اخر مع زملاءه من بلد اخر ...وكلما حاول اليانور الاعتذار لذكوان فان ذكوان يرفض ويصر علي عدم مسامحته.
سمير:_شو صار هلا ووين اليانور .
ذكوان:_ بالمسكن لوحده فالسكن مدفوع الاجر لشهران قادمان
سمير:_من دفع الاجر؟؟
ذكوان:_دفعناها باشتراك من المصاري التي اعطيتنا ياها قبل ان يشك اليانور..
اطمان قلبي قليلا ولكنني خفت جدا فربما اليانور به جنون او يتعاطي برشام
سمير:_هل اليانور يتعاطي شي من مخدرات
ذكوان:_لا فهو ملتزم روحيا..ويناي بنفسه من المكيفات كلها..ويلتزم بالابتعاد عن المخدرات والمسكرات ولكنه انفعالي وسريع التاثر...
بت ليلتي وانا حانق وغاضب جدا علي اليانور فهو شخص غير محبوب بسبب تصرفاته الصبيانيه وطيشه وشراسته وعنفه الغير منطقي تجاه كل شي حتي اللذه فهي عنده يجب ان تكون بعنف..هذا شي مقيت؟؟؟؟طافت بي احلام كثيره جلها تتركز حول اليانور واقوم بضربه في الحلم وطرده وهو يبكي ويتعلق بثوبي ويتكلم معي ولكنني لم افهم ماذا يقول وانا اضربه علي وجهه وعلي موخرته وبظهره كانت الاحلام تاخذ اتساع كبير في منامي حتي استيقظت متاخرا...ولم استطع ممارسه الرياضة .
انا غاضب اريد فعل شي يهدي غضبي..اريد تاديب ذاك المافون اليانور.
تناولت الهاتف المحمول وقمت بازالة الحظر وارسلت له رسالة غاضبة مستفزة.
سمير:_لم يصادفني في حياتي اسؤا منك خلقا واخلاقا.فانت لست الا غبي وضيع تستحق الشنق والموت...لماذ تضرب ذكوان وتدميه فهو ليس له ذنب فانا من دعيته والححت عليه..هل هذه مروءه...هل هذه تصرفات عقلاء..انت صبياني لم تتخطي مراحل التعقل بعد.اكرهك جدا.
مر اليوم بي سريعا وانا ارتب غرفتي وارصص بعض اللوحات المزخرفه علي طول الحايط..ثم ذهبت للنادي وتسبحت قليلا واضطجع الان وبي بعض التعب.
تنبهت للعديد من المكالمات التي تغافلت عنها اثناء السباحه...فزعت فاكثرها من اليانور..قمت بفتح الدردشه فوجدت كثير من الرسايل منه ردا لرسالتي الغاضبه.
اليانور:_اخيرا عاد لي حبيبي..اخيرا..صح انا غبي وضيع استحق شنق موت..انا سي..اريد موت لا استحق حياة انت ابتعدت ليس هناك امل للحياة وانت بعيد مني
سمير:_انا لست حبيبك. انا اكرهك....انت انسان غير متزن.لن تجد شخص يحبك كل العالم سيكرهك..
كان يترقب ردي بلهفه وشوق وينتظرني منذ الصباح علي الدردشه
اليانور:_تعال اضربني..تعال اقتلني انا اريد موت..انا مخطي مااريد حياة موت احسن..سامحني انا نوم مااستطيع 7 يوم ماانام اريد موت تعال اقتلني ..
هالني مايشعر به هذا الصبياني الغبي ومايحس به من غتامه للحياة وخفت نعم خفت منه ثم عليه فربما فعل شي لنفسه...خفت جدا وتوقفت عن الرد زمنا طويلا. واتصلت بذكوان واستفسرت عن اليانور وعرفت انه لوحده بالمسكن وانه لا يذهب للعمل بسبب تورم يداه وتهشم سبابته وجزء من ابهامه...ووووووو
انصدمت وطافت بي رعشه وهلع من ما حدث وسيحدث ثم دخلت مره اخري في الدردشه لاشفي غليلي من ذاك الغبي اليانور فوجدت ردود كثيره بسبب تاخر ردي
اليانور:_لماذا لاترد...ارجوك لا تذهب...ارجوك انقذني اموت..لا تذهب..انا عرفت الحياة معك.سافعل كل شي..ارجوك لا تتركني...انا اطيعك افعل كل ماتقول بس ماتترك اليانور...انا اريد اتعلم منك لكن انت كن جواري...انا ماافهم حياة انت علمني ارجوك لا تذهب...قلبي سيتوقف ارجوك...اريد تكون استاذي ساطيعك...انا عرفت حب اخيرا
سمير:_اليانور..انت لا تفهم؟؟؟انا لا احبك... انها كانت مجرد صداقه وانت تجبرني لانك تريد مضاجعه وتشيلني قضيب لانك محروم...انا ليس سالب كامل وعندي رغبه اشيل الاخرين وادخل قضيبي وانزل ماء قضيب انا ايضا فحل ..نحن لن نسعد بعض اريد احد غيرك يبادل معي المضاجعة ..ابتعد عني وفتش عن سالب غيري .
اليانور:_لا لا تقل هذا..انت تحب اليانور قلبي يكلمني كل ليل وتاتي انت في حلم كل ليل.....انت تحب اليانور ولكن غاضب وتريد اليانور جيد...علمني اكون جيد ارجوك انا محتاج حب لك انا اكون هادي وانت موجود...انا افعل كل شي لك لا يهم ممكن اجرب سالب لك بسر وكتمان ولا تكلم شخص اخر ارجوك لا تبتعد..انا مريض جدا..انا اريد اذهب لطبيب..وانت رحيم ...رجل انت جيد اعطيتني مال واعطيتني غذاء..اعرف انك رحيم انا لا اريد مال..لكن اريد قلبك ارجوك انا عرفت حب معك..انا يمكن اموت..انا مريض..
هالني كثرت ترداد مايكرره عن الموت وانه مريض جدا فهل كان صادقا ام مجرد كاذب
هل يريد استدرار عطفي وطيبتي ام هو صادق ويشعر بقلبه ويحس بياسه..ساعرف الان مدي مايحس به
سمير:_افتح الكاميرا ياكاذب..انت لست مريض.
فتحت الكاميرا وبت انتظر واستدعيته لنشاهد بعضنا
هالني مارايت فاليانور شاحب جدا ووجهه تعيس وعيناه مرهقتان وتظهر هالات حولهم وعند ماشاهدني امامه بالكاميرا شهق وارتجفت تعابير وجهه واهتز كله واجهش بالبكاء صار يبكي بشده ويكلمني بلغته التي لا اعرفها ثم صار يرتعد ويهتف
اليانور:_انا احبك..اول مره اشعر بالحب
سمير:_اصمت لا تكذب..انت لا تعرف الحب..وقلبك لن يفهمه
مازال يجهش بالبكاء وينتحب ويؤكد لي بانه يحبني
اليانور:_لا انا اعرف حب اول مره انت علمتني معني حب..انا لا اجد نوم
كان فعلا شاحبا ومتسخ وهندامه غير مرتب وملابسه متسخه
سمير:_ارني يديك ارفعهما لاراهم...فرفع يداه امامي وفزعت واصابني الرعب كانتا جزء منهم مهشم وبعض اصابعه يلتوي متورمة جدا دون تطبب وتلتف ببعض الخرق الباليه مما يسبب التهاب في عصب يداه
سمير:_هل ذهبت لطبيب للتداوي...وكيف تتناول وجبة الغذاء
ومازالت دموعه تسيل علي خديه
اليانور:_لا لم اذهب.لففتهما لوحدي بصعوبه ولكن اشعر بتحسن..لم اكل منذ فترة 3 يوم.. انتهي مال عندي .
سمير:_هل انت غبي.ستموت ان لم تتناول شي
فاجهش بالبكاء وبانفعالات احزنتني واصابتني بالاسي...
سمير:_هل معك احد بالمسكن؟؟يساعدك
اليانور:_انا اعيش وحدي....بعد رحيل ذكوان ...ثم اجهش مره اخري بالبكاء
سمير:_سااتي اليك الان
ازداد بكاءه اغلقت الدردشه.. حملت كل مااحتاجه من مصاري وبعض الملابس التي تلزمني وعقدت العزم علي استضافه اليانور بشقتي الخاليه فهي معده ومرتبه وقدت سيارتي واتجهت لمسكنه وتعتريني عواطف شتي تعصف بي فانا في موقف عصيب ورغم غضبي من اليانور ولكن احسست بطيبته ويحتاج لتهذيب وتاديب عنيف..ومهما يكن فهو الان في حوجه لرعايه ويحتاج لانسان او صديق يقف بجانبه ليتعافي ودلفت للمول الذي بجانب الطريق السريع وحملت مايلزمني ثم صعدت لمسكنه ودفعت الباب وولجت انادي اليانور اين انت.. سمعت صوتا ضعيفا ينادي سمير سمير انقذني
اتجهت لحيث كان صوته.ودخلت كان مسكنا متواضعا وضعت الاغراض ثم رايته يحاول النهوض اسرعت اليه وهو يترنح اسندته علي صدري فحظنني بقوة وشدة واجهش بالبكاء بكي كثيرا حتي ابتل جلبابي وضربات قلبه تسرع وتزداد بشده حتي خفت ان تتوقف ويتشنج ويهتز كاالريح..تاثرت ودمعت عيناي واجهشت مثله بالبكاء وانا احظنه واطوقه .اجلسته وكففت دموعه بيداي.
سمير:_اجلس ولا تعارضني اليانور...هل تسمع؟؟
اليانور:_اجل لن اعارض بعد اليوم... انا غبي..
ابتسمت لعفويته وطيبه قلبه وسذاجته....طبعت قبله علي جبينه .اسرعت واعددت وجبه من ما حملته من طعام كثير فهو يحتاجه الان وبشدة..تناول كل الوجبه وبنهم فقد كنت اطعمه بيدي علي فمه ويتجرع المياه الغازيه من يدي فهو لا يستطيع فعل شي فيداه واصابعه جروحها عميقه وملتهبه ومتورمه بشده...انه يحتاج ايام حتي يسترد عافيته تماما وهذا واجبي الانساني..
سمير:_ هل شبعت ام تريد المزيد.هذا الطعام كله لك سيتلف ان لم تاكله...
اليانور:_اريد المزيد...انت اطعمني بيدك
صرت اناوله الطعام بيدي وهو يمضغ مغمض العينان ودموعه تنساب مدرارا.....وانا انظر اليه بحنان غريب وانا اوصيه ان يبتلعه بمهل..ويتجرع بيدي الماء ويفتح فمه بعفويه كانه طفل..احسست بتراكم عاطفه جياشه تجاهه كانني ابيه..كان ينظر لي بعفويه وطيبة وعيناه صافيتان ولكنها لا تتوقف عن ارسال الدموع ...انه يحس بالامان.ويفتح فمه وادخل يدي بفمه ثم يغمض عيناه ويمضغ حتي شبع وتجرع ماء كثير.
اليانور:_انت ليش ماتاكل معي
سمير:_عندما نذهب للطبيب وبعدها للشقه سناكل سويا.هل توعدني
اليانور:_نعم...اسمع كلام فقط
سمير:_اليانور ليس هناك شهوه ارجوك..هل تعدني بصدق..ان اغضبتني لن تراني مره اخري..ساتصرف بحماقة وسيتم ترحيلك من بلادنا
اشعر بانه ذعر واصابه الهلع والخوف وارتجف
اليانور:__لا ليس اريد شهوه..لن اغضبك..انا اطيعك فقط..لا اريد اذهب انا احب بلد هذا ارجوك..لا تكلم عمك ارجوك
فطنت بان ذكوان قد حذره مني فاصابتني الغبطه وشعرت بالامان الان لن يتجرا باجباري علي شي اكرهه..ولن يقوم بمضاجعتي بعنف وسرعة ... ولن يجبرني علي المضاجعة دون رضاي فهو يخاف غضبي...
سمير:_ستذهب معي ونغلق مسكنك حتي تتعافي..ساقوم بخلع كل تلك الاسبال من اياديك وانظفها اولا ..ساقوم بتنظيفك ولا اريد حياء او شهوة..وسنذهب للطبيب للتداوي..هل تفهم...قلتها وانا اتصنع الغضب والضيق والتذمر والباس والبطش كما كان يفعل معي...
اليانور:_اجل سافعل كل شي انا اسمع كلامك لن اقول لا...انااطيعك فقط..انا اقول حاضر فقط
اجلسته وبدات بالتخلص من الاسبال التي تلتف علي يديه..كان يتالم ويصرخ ويتوسل ان افعل بلين وليس بشده.
اليانور:_ارجوك شويه..الم شديد..انت رجل حنان موجود.... شويه بدون الم اااي اااي واحد واحد .
كنت اضحك لعفويته واقهقه ونظفتها بالمطهر ومازلت امسح الجروح بالقطعة البيضاء وهو يتاوه ويصرخ بخفوت .ثم اضربه علي صدغه بشدة ليصمت ..كنت افتعل الضربات بعنف ليذهب غضبي القديم ونعود انقياء بدون رواسب..كان يخاف ان اعيد الضرب فهو يؤلمه واشعر به صار يهابني ويخشاني ويطيعني حتي انتهي وتركتها تجف حتي انظف جسده..فقد كان متسخا جدا وجسده غير لايق ومتعرق سحبته للحمام واشعر بحياءه وحيرته.
اليانور:_اعرف لا شهوة ولكن كيف اخلع ثياب صعب جروح كثير...ماممكن انت ساعدني لكن لا تضربني
بدات بتجريده من ثيابه القذره وبدا جسده الضخم مع بعض الهزال ولكنه قوي ومثير ...حاولت التماسك و عدم الانفعال واستدعاء الجدية وقضيبه امامي يتلوي براسه الضخم وحوافه السميكه مازلت اتذكر اول ايلاجه العنيف وشيلني له باكمله وقوتي تتلاشي واصمد متكا علي الصهريج ...وجسده المشعر يتحدي شهوتي يريد ان يضعفني مرة اخري والان ونحن لوحدنا ......خفت ان اضعف امامه.بت لا انتظر شي ولا اريد التمعن..وفتحت الدش ليصب علي جسده ويداه بعيدتان عن الماء لسلامه الجروح..تناثر الماء وتراشش علي جلبابي...اوووه وابتعدت هاربا ماذا سنفعل ؟؟؟رددتها بصوت استنكار وحيره...
اليانور:_الماء بارد ارجوك البرد اااه....ضع ثيابك بعيد .انا وعدتك لا شهوة لا اريد شهوة ...انا اطيعك افعل اي شي..
فعلا..فالوضع يتطلب ان لا ننقاد لشهوتنا.تجردت من ثيابي وانتعظ قضيبي بشده ولم اهتم وبدات ادلك له جسده برغوه الصابون الزاكيه وانا احوله لكل الاتجاهات وهو يسرق نظره خلسه ليتمعن في قضيبي المنتصب انتقلت بيدي لكل جزء من جسده واري وجهه يحمر من الحياء وتعصف بنا الاهواء فنجمحها..غسلت له وجهه وشعر راسه وصدره المشعر مرورا ببطنه وعانته وابطيه ودعكت له قضيبه وهو يتخبط علي الهواء وينبض و به نشاط ظاهر ومرورا بخصاويه وماتحتهم ثم انقلب علي ظهره فمررت بكل شي حتي موخرته التي ازدادت شحوم وفلقتيه صرت افتحهما فاشعر به ينحني دون اراده وحتي فتحة طيزه المشعرة جدا صرت ادعكها برغوة الشامبو المنظف المطهر لتنظيف ماعلق بها من اوساخ حين التغوط وعدم قدرته علي استخدام يداه الجريحه ثم جففت كل جسده بالفوط وحتي راس قضيبه الذي تسيل مقدمته بماء الاثاره جففته ودعكته وازلت ماء اثارته وهو منعظ بشده وصدره يناهد ويتاوه بخفوت ويداري تاوهاته والحياء يكسوني كانت لحظات عصيبه جدا تخطيناها بتفوق ...تحولنا لغرفته واختار مايلزمه عند ذهابنا بضيافتي فقمت بالباسه جلباب وتحته بوكسر صغير .وتناولنا مايلزمه من ثياب ثم هبطنا متجهين للطبيب..اشعر ببعض الشعور الانساني تجاهه.اخذنا وقت طويل في المشفي ومعالجه جروحه وتطبيب يداه وايادي الطبيب تعمل بدقه وهو يصرخ من الالم
اليانور:_ اااي اااح ارجوك قل للطبيب لا عنيف ارجوك اااي ااااي....الم اااي الم كثير
تاثرت جدا وانفعالاتي وجسدي ودواخله يميل لهذا الانسان الصلف المغرور الذي لا يجيد التصرف...انظر له وهو يتالم ويطلق مشاعر الالم والوجع وتسالت هل كان يحس بمعاناه الاخرين هل كان يشعر عندما كان يدخل قضيبه وينيكني بقسوة وانا اصرخ واتعذب؟؟؟ اراه وقد صار اكثر حساسيه تجاه الالم .كان يقاوم الوجع وعيناه تدمع ووجهه يتلوي وجسده كله يهتز ويرتجف.
اليانور:_سمير تعال قف بجانبي ارجوك ضع يدك بكتفي ارجوك انا اتالم...تعال ساعدني..اطعته وانا اهتز من الحزن ومشاعري الجياشه تعمل فعلها وقلبي يتصدع لالامه وضعت يدي عليه وبت اضغطهما لارسل لجسده اشارات الامان وبانني ساكون بجانبه ..اشعر به قد استكان وشعر بالامان ويحس بالقوة وهدا باله ..لم اكن اعلم بان اليانور بهذا الضعف والخوف وانه مصاب بالفوبيا ..انه اضعف مما تصورت ومظاهرالقوة والعنف التي يظهرها انما محاوله لستر ضعفه وهشاشه قلبه...اذا ساجعله رهن اشارتي واتمكن منه بعد ما اكتشفت بانه يحتاج لشخص قوي ومسيطر وسادي ليكبحه ويضربه ويستعبده ليطيعه وياتمر بامره ..ياله من طفل مشوش ..ومازال الطبيب يعمل الاجراء الطبي..امرني الطبيب ان اسحبه لماوراء الستاره ليحقنه بدواء علي موخرته..
سحبته وانا اشرح له.
سمير:_تعال سيحقنك الطبيب بمضادات ضد اتهاب الجروح
اصابه الهلع وخفت ان يهرب الان من اثر مارايته علي وجهه والرعب الذي ظهر علي عيناه
اليانور:_سمير ارجوك ماممكن ابرة....لا اتحمل ابرة ارجوك ...هي تالم ارجوك..انا اخاف من ابرة منذ صغير
زجرته بحده وانا انظر له شذرا والطبيب ينتظر بتململ مضجر .اضجعته بالقوة ورفعت جلبابه لاعلي وهو خايف مغمض العينين وسحبت برفق البوكسر لاسفل حتي بانت موخرته ترتفع لاعلي كالتل فعلا صارت دهينة وتمتلي بالشحوم بيضاء مستديره ويكسوها الشعر الاسود الغزير يزحف ويختفي بين الفلقتين ليستدير حول فتحة الطيز بغزارة اكثر ويزحف علي فخذيه طويل....فكرت لعله زمنا لم يزل الشعر لتورم يداه.. او ربما بسبب فقره
هتف بي بحياء.
اليانور:_سمير ارفع بوكسر فوق قليل ارجوك
سمير:_ اصمت لا تتحدث.. سينتهي الطبيب ونذهب
اراه نام براسه علي المسند مستسلما ويترقب بحذر وخوف ورعب وموخرته تهتز وترتجف
اليانور:_سمير تعال اعطني يدك...صار يعض علي يدي بشده وعنف اتقاء الشعور بالالم حين غرز الابرة..
ازاح الطبيب الستار وهو يبتسم وبيده الابرة اراه قد زاغ بصره وارتعد وهو ينظر لموخره اليانور..فهي بيضاء مستديره تماما ولينه تهتز باقل حركة والشعر حولها يثير كل من يقف امامه وتوتر الطبيب وبات يرج الدواء ويختلس النظر لمابين الفقلتين بتمعن ودهشه هالني مااكتشفته في الطبيب فقد انتصب قضيبه وبان بشده علي المريول الذي يرتديه حاول اخفاءه ولكنه اخفق.فسحب المريول اكثر ليغطي مابين فخذيه...مسح الطبيب قطنة بيده علي موخره اليانور كثيرا بشكل دايري ومع لينها بدات تهتز ثم غرز ابرته برفق واطلقها اليانور....ااااي...اااااح شويه شويه وانطبقت اسنان اليانور علي مرفقي بقوة
افرغ الطبيب الدواء ببطء ووجهه شديد الاحمرار يختلج وتنفسه يتعالي من احساس الاثارة ثم صار يضغط ويمسج ويدلك الموخره برفق وبطء وموخرته تهتز وترتج و وتتحرك وتنطبق الفلقتين وتنفتح من اثر الدعك.
واليانور يتاوه اااه اااه ااااه خلاص اااه وجع ... بعد ان ترك اسنانه ترسم لوحه علي مرفقي
انسحب الطبيب وتوقف امام مكتبه يخفي انتصاب قضيبه ويداريه ويكتب الدواء والروشته ويمدني لها شارحا طريقه الدواء وموصيا ب4 ابر علي موخرته يوميا لمقاومه الالتهاب واقترح ان يعطيها له ان حضر كل مساء بعد انتهاء عمله مع المرضي...ابتسمت في دواخلي ولم اذكر للطبيب انني خبير في الحقن فانا ساصبح زميل له قريبا وتيقنت بان الطبيب يعشق الجنس الرجولي ويريده ....ولا يريد تضييع الموقف...كان الطبيب وسيم بهي الطله ملتحي تتدلي لحيته طويله كثيفه تملي كل وجهه تظهر ملامح الجدية بقوة يخفي بها دواخله التي تحن للذه المحرمه تنفرج شفتاه المكتنزتان حمراء بشده تنم عن شهوانيته العظيمة .ممتلي قليلا به طول قليل يعادلني او اكثر بشرته وضاءه ناعمه يبين من ثيابه بانه يمتلك موخره كبيره نبرته متكسره وناعمه بها ارتخاء وتخنس مخفي.تري يداه مشعرتان ويظهر اعلي صدره كثيف الشعر...عمره قد يقترب من عمر ال36 سنة.ولي معه موقف ساسرده لاحقا.
.مازلت اتحدث مع الطبيب بخصوص التعامل مع الجروح ويدي تتدلي وتقترب من قضيبه وانا احتك به برفق وادفع يدي امام فخذيه بعفويه فالمس قضيبه خفيف وكانني لا اقصدها ..ابتسم دون شعور ثم تجاوب معي فانتصب اكثر وعدل قضيبه امام يدي فعصرته وانا اقبضه قبضات متتاليه واضغط راسه بلذه لم يستطع الطبيب التحمل فجلس يداري انتصابه.وانا اشكو له الام علي مفاصلي اعلي اليتي واسفل ظهري واساله هل من دواء ....فيؤكد لي بانه سيعطيني دواء جيد .حاول ان يسجل لي موعد عاجل فهو يريدني بعد تصاعدت اثارته .... ولكنني اعتزرت لمشغولياتي ثم ناولني كارت به ارقام محموله دسسته بجلبابي وهو يلاحقني ويهمس بقرب اذني ويتحسس موخرتي ويعصرها برفق ..
الطبيب:_ ارجوووك دعني اراك في اقرب فرصه ممكنه..ساعطيك دواء لذيذا .انا غريب هووون ولم اجد رفيق الي الان له شعر كثيف.
همس لي وانا علي باب الخروج..تعال بعد الانتهاء من اخر المرضي لنجد وقتا اطولا للدواء ابتسمت ووووو.....دفعت استحقاقات العلاج وسط ذهول اليانور الذي يري المصاري التي دفعتها مبالغ كبيره..
اليانور:_انت تخسر من اجلي فلوس كثير ضخم
سمير:_سادفع اي شي من اجلك
دمعت عيناه وسحبته ونزلنا وقدت سياراتي في طريقنا للشقه..نام اليانور بجانبي نوما عميقا من اثر الابره فهي مسكن ومهدي وتخفف الالام...صعدنا للشقه وهو يترنح ونام بثيابه علي الفراش... قمت بترتيب ثيابي علي دولاب الملابس..وادخلت ثيابه كلها علي المغسله وصببت المطهر والمنظف وادرتها....مازال اليانور ينام مقوسا علي طول الفراش ابتسمت بحبور ومازلت اتفرس جسده وعفويته في كل شي...جردته من ثيابه دون ان يحس يالهو من طفل كبير صار عاريا.وادخلتها ايضا مع بقيه ثيابه ثم البسته سروال طويل من سراويلي الحريريه الناعمة الحمراء التي ارتديها في الرياضه وايضا لم يحس رغم تحويلي وتقليبي له حتي عقدت زنار السروال..قمت بتجفيف ثيابه بالمجفه ورتبتها في دولابي ارتديت بوكسر ابيض قصير فضفاض ناعم ونظرتي لجسدي وافخاذي الملفوفتان المشعره ابتسمت فبوجود اليانور يصيبني الحياء اطفاءت الانارة وتبقي فقط ضوء الصاله البعيد يعكس ضوء خافت واضجعت بجواره دون حركه وتناعست افكر فيما حدث..هببت مذعورا بصرخات اليانور ااااي اااااح اااوف ....ااااه الم الم ااااي
وانرت السراج ..بسرعه وقلبي تزداد سرعته وكانه يريد التوقف
سمير:_ماذا بك اليانور...ماذا حدث...توقفت علي راسه وجلست بجانبه اضع راسه بحجري وهو يتلوي وتناولت يده اضغطها ليخف المه ويتلاشي وجعه. فقد خبط يده بطرف الفراش بقوة في مكان الالتهاب اثناء تقلبه بالنوم..تلك مشكله ستورقني كثيرا وتجعلني اراقب نومه دايما..اااه ااااه مازال يتنهد وانا اواسيه واخفف عليه واهمس له لا باس لاباس انتبه قليلا ..لن ادعك تنام بعيد مني مره اخري..
اليانور:_اريد ماء انا عطش...اين نحن؟؟؟متي حضرنا؟؟؟
ابتسمت قليلا وتاكدت بان اليانور ينام بعمق كبير لا يعي مايدور ان اراد النوم..فهمت بانه عندما يطمان فانه يترك القارب يسير لمن يطمان له...بدا في استرداد وعيه وينظر ويقلب نظره وهب يسير حول الشقه حتي طاف بها كلها ثم نظر للسروال الذي يرتديه وضحك بشده
اليانور:_انت الذي.... ماممكن لم اشعر...اين ثيابي...انا لا اشعر بشي اثناء النوم ابدا..
سحبته لدولاب الثياب وفتحته واندهش من ترتيب ثيابه المعطرة اشتمها كثيرا ..واطلقها ااااوه ثم حظنني بقوة.
زجرته وابعدته..ابتسم
اليانور:_لا شهوة ولكن حب قليل..حنان فقط..انا اريد تشوف حب اليانور لك صادق..لا اكذب ....
احتضنني مره اخري وقبل خدي ..انتصب قضيبي بشدة ونظراته ترمق قضيبي..فانتصب قضيبه لا اراديا..فارتفع سرواله كالخيمة .كنت اتنقل واعد الطعام وقضيبي ينتصب للامام غاضب بباس يريد تمزيق البوكسر..كان اليانور يراقب حركتي خلسه ويسترق النظر بقضيبي كلما انتقل بين ارفف المطبخ..
اليانور:_سمير الحرمه التي تتزوج انت يكون محظوظ.
ابتسمت بحيره وتسؤال واندهاش تبدت علي محياي..
اليانور:_نعم انت لك قضيب كبير وعريض قوي ومازلت عمر صغير ويزيد ويكبر مع عمر..زوجه لك يتمتع بقضيبك الكبير..ضحكت لملاحظاته وتبريراته وانا امازحه وادلك له اكتافه وعنقه واضربه علي ظهره بمزاح
سمير:_ليش انت ماتكون محظوظ وتتمتع بهذا القضيب الكبير...
اصابه الحياء ولاذ بالصمت.وانكسرت نظرته للارض صرت افرك شعره واخلله باصابعي وامسج له ظهره ويديه وهو جالس يتاوه ويناهد ويشهق..اااه اااه
سحبته وجلسنا نتناول الطعام...اطعمته بيدي حتي اكتفي وتمنع وتكرع العصير من يدي وانا احثه ان يرتوي اكثر حتي امتنع...
اليانور:_خلاص مااقدر بطن صار كبير كرش.
صرنا نتمازح والمس له بطنه وادغدغها وهو يتلوي ويمنعني
اليانور:_لا لا مااقدر......ابعد من بطني ..انت وجدتها فرصه..يدي ورم كثير وبات يركض ويصرخ وانا احاول اقبض عليه وادغدغه واخيرا توقفنا من التعب نتنفس بصعوبه ونناهد توقف امامي وحظنني بقوة بساعديه ..
اليانور:_انا احبك كثير كثير..انت جيد ....قبلني علي عيني ومن ثم قبل عيني الاخري وابتسم بصفاء ونقاء
سمير:_انا ايضا احبك ولكن....
اليانور:_ليش تقول لكن؟؟
سمير:_انت متهور ومتقلب ولا تريدني ارتاح ولكن انت تريد فقط ايلاج قضيب ..انت اناني تحب ترتاح فقط وانا لا ارتاح لايهمك.
اليانور:_لا ماممكن..لا تقول هذا..ستري انا احبك..افعل كل ماتحبه انا الان عرفت...انت لا تزعل...نحن لو سر اتنين فقط لا تكلم احد؟؟؟ اكون سالب كثير لك ..وتشيلني قضيب كلوا حجم هل توعدني؟؟
سمير:_هل انت غبي ...لا يمكن اكلم احد لا يمكن؟؟
فجاة رايته متضايق..به شي..ويتململ...صار متوتر بشده وينظر بشرود
سمير:_اليانور مابك هل انت مريض.
اليانور:_احتاج للتوليت..كيف افعل ..هذا مشكله...يدي مشكله..اااوف انا مشكله
سمير:_ساساعدك فنحن ليس بيننا حياء..وليس بيننا سر...تعال ليس هناك مشكله ..انا هنا اخ لك واب
تاثر من كلامي وهو ينظر لي بحنان
سحبته للحمام وهو في قمة الحياء يغطي وجهه بساعده........ ويقول ويكرر مشكله كيف تساعدني....جردته من السروال الاحمر وهو منعظ وراس قضيبه متغلظ بشده وغاني الاحمرار توقف امام المبوله واراد التبول ولكن قضيبه يحتاج لمن يضعه امامها..اسرعت وقبضت قضيبه بيدي وعدلته امام المبوله وانا اهمس له وابتسم مشجعا لاباس انا سمير لا حياء بيننا انت اخي....بدا التبول بغزاره وهو يقف طويلا ومازال يتبول وانا قابض علي قضيبه حتي لا يتراشش رزاز البول علينا حتي انتهي وبدا قضيبه ينضب من الماء وينقط وعندما انقطعت تماما امسكته وبت امسده واخرطه ليخرج مابه من بول متبقي وغسلته جيدا بالماء وافركه وادلكه حتي اكتمل العمل ولكنه انتصب بشده وارتفع لاعلي ويهتز وراسه ينز ويسيل بماء الاثاره. المتقطع....
سمير:_اجلس بمقعد التوليت ياغبي وتغوط هل تفهم هذا امر؟؟؟تسمع كلام ولا تقول لا ...ساضربك بقوة
اصيب بحيره وتوتر وبله وتبلد وتعرق وخوف
اليانور:_كيف غسيل طيز..انا كيف اوافق..ماممكن..مشكله
عمدت علي ان ازيل حياءه..فجلست علي التوليت وتغوطت بشده واصوات الضراط تتعالي واضحك في وجهه نظر لي بدهشة وانفجر يضحك معي بشده ..هل تري...هل حدث شي..هل هناك من يشاهد غيرك..لا تكن غبي..نحن نحب بعضنا..ونساعد بعضنا ..لا تكن غبي..بعد ان اكتمل التغوط وانتهيت قمت بفتح خرطوش الماء وغسلت فتحتي جيدا واضربها بقوة بالماء امامه حتي تاكدت من ازاله كل اثار الاوساخ. ثم تناولت الشامبو المنظف والمطهر وصرت اغسلها واضربها بالماء حتي يري ويعتاد ويذهب حياءه ثم فتحت المياه علي المقعد فسحب الرواسب وصار الماء نظيفا ورششت المقعد بالماء .
وذهبت للجانب الاخر حيث بدات الاستحمام وصرت اسفل الدش واغسل جسدي وموخرتي ورغوة الشامبو تنعشني وتنشر الروايح الذكيه.
اراه قد جلس وحياءه يرحل وصار يتغوط واصوات الضراط تتعالي وانفجرت بالضحك وانا اتقدم امامه واقلد اصوات الضراط بشفاهي وهو يضحك ويزجرني..ابتعد ابتعد مني...اقفل اذنيك حتي لا تسمع ...وانا اضحك بهستيريا.......وصار فجاه يقلدني ويتعامل دون حياء يضحك ويطلق صوته بالغناء وانفك الحاجز الاخير وصرنا اكثر التصاقا ببعضنا.. همس لي بضعف
اليانور:_ سمير انتهيت خلاص
اسرعت له اتصنع الجديه وتعابير وجهي صارمه وامرته بان يرتفع قليلا وينحني فاطاعني وفتحت خرطوش المياه بشده وعدلته امام فتحته وبدات ارشها بالماء المندفع حتي نزلت الاوساخ ماحول فتحته فقد كانت ضيقة جدا واشفارها مازالت متماسكه بقوة وكانها لم تنفرج من قبل وبت اضربها بيدي مع الماء حتي تنظفت تماما وغسلتها بالشامبو المطهر وانا ادعكها بقوة وادلكها واضغط عليها بعفويه وهو ينحني فاغر فاه يتاوه ....عندما انتهيت سحبته معي تحت الدش وتحممنا فترة طويله ويديه بعيدة من الماء ثم تعطرنا وانسحبنا للفراش ونمنا واضجعنا وانا احضنه من الخلف وموخرته التي بدات تزداد شحوم ثم انثني وضعها مابين افخادي دون حياء او خوف وهمس لي وهو علي اعتاب النوم.
اليانور:_احظنني اكثر...حتي لا اخبط يدي
بدات احس بانه يتمحن..ان اثارته تحولت لرغبة جامحة لتذوق القضيب واحساس دخوله وانسياب ماءه بالاحشاء .اشعر بانه علي اعتاب ان يصبح مبادل وربما سالب شهواني لا يشبع ابدا ..اذا سادعه يطمان بي ويثق في مااقوله.سادعه يعتقد بانني اثناء النوم لا احس بشي حتي وان دخل قضيبي بفتحته .
سمير:_انا عندما انام لا اشعر بشي..فنومي عميق جدا ..كانني مخدر او مخمور لا اعي مايدور حتي ولو اغتصبوني هل تصدق؟؟؟ولكني ساحظنك حتي لا تخبط يدك
اليانور:_هذا جيد..انت تنام جيد.لا تشعر بشي .هذا جميل احبك
كان قضيبي منتصبا بشده يلفظ ماء لذج وضعته بين فلقتيه وحظنته اكثر وطوقته وضغطت عجزي للامام..اطلقها ..ااااه
اليانور:_هل تريد تشيلني قضيب كبير.....مامشكله..انا احبك...مااقول لا
ابتسمت في دواخلي وانا اضع خطتي للسيطره عليه..اعرف انه سيصبح مطيعا...سيصبح لي باكمله.ساجعله يعشق ماء قضيبي ويدمن طعناته ويحن لنشاطه وركضه في الاحشاء..ولكن ساقوده ببطء وسيطلبه لوحده وساتمنع وارفض وسيطاردني من اجل قضيبي وحرارته..رددت له بخفوت
سمير:_لا مااريد الان اشيلك قضيبي...نحن نعاني من تعب اليوم وانت مريض..
صمت طويل اعرف انه غاضب مني اعرف انه يعشقني ويريد ان يثبت لي عشقه وحبه والتصق بي اكثر اشعر بجسده كانه مصاب بالحمي وهو يرتجف وازداد تطويقي له.....قمت بتفريق فلقتيه بيدي ووضعت راس قضيبي بباب فتحته فانطبقت عليه ثم همست
سمير:_دعه هكذا.انا اتلذذ بحرارة فتحة لك ..انا احبك...
يدي تعبث بموخرته فامسحها واطوف بمسح شعر موخرته وافرقه باصابعي واعركه..اعرف انه احساس جميل ولذيذ احس به يزداد حراره وموخرته تشتعل وقضيبي يزداد دفء.نمنا نعم وغرقنا وسبحنا في النوم وقضيبي ازداد انتصابا وتدفق الدم وجري علي عروقه وتركز علي راسه..استيقظت فجاه شي قادني للاستيقاظ والانتباه بمنتصف الليل انه شي يتحرك ويلتصق بي اجل انه اليانور احسست به يحرك موخرته يرفعها قليلا ويخفضها ويرفعها في تراتب وبانتظام فيضرب بفتحة طيزه الضيقه علي راس قضيبي وهو خايف وبه حياء من استيقاظي وانتباهي لما يفعل ...عرفت الان ولكنني فضلت الصمت وتعالي زفيري وشهيقي ليدرك بانني اغرق في النوم ولا اشعر بشي ..
انه يستمني باستخدام احتكاك فتحته براس قضيبي انقضي زمن طويل وهو يرتفع ويرجع للخلف لتحتك فتحة طيزه براس قضيبي بقوة وعنف ويضم فلقاته اكثر لتعصر قضيبي ولا يستطيع استخدام يداه المتورمتان .بدا يسرع اكثر وانقباضات تحدث لفتحته احسها واشعر بها ثم اشعر بتراخي فتحته واتساع اشفارها ثم انساب راس قضيبي فجاة للداخل فغطس وفلقتيه تعتصر قضيبي اكثر وبقوة فينزلق للاحشاء اكثر حتي ابتل نصفه ...اح اح اااه اااه يطلقها بصوت ثم يرتجف باكمله ويهتز كالملسوع وهو ينتفض بقوة .....وانفجر ماء قضيبه وهو يرتجف ولا يريد ان يوقظني....تحملت الاثاره وهي تعصف بي نعم تحملتها والحمي تذبحني والكبت يقتلني فنمت نعم كانني اسبح في رحاب التيه والروح..جاء اليوم التالي و انتصف النهار ومازلنا ننام اطوقه بساعدي بقوة اشعر ببعض السخونه علي راس قضيبي وسخونه اكثر علي خصيتاي اكتشفت اننا بنفس وضع الامس ولكن اشعر بقضيبي كانه محشور في شي جاف و حرقه علي حوافه فتحت فلقتيه بيدي لاتاكد ورايت انفراج بفتحه طيز اليانور مكنته من دخول قضيبي باكمله... وانطبقت عليه منذ امس سحبته برفق وهو ملطخ باكمله ببعض الاوساخ ..واطلقت فتحة اليانور الضراط بتتابع ..مازلت ابتسم فاليانور يحتاجني لاجعل منه سالب شهي تطارده جموع الفحول واقوياء الرجال لمواقعته لتريحه ويريحها..انه علي اعتاب مرحله تحتاج لتريث مني....انكفي اتجاهي وهو يبتسم ثم نظر لقضيبي ملطخ بالاوساخ فاحمر وجهه بشدة ..طبعت قبله علي خده..ووضعت راسه علي صدري.
اليانور:_اذهب واغسل قضيب...انه متسخ
سمير:_دعه فانا احب كل شي منك..
صمت ويحاول ان يقول شي مع شعوره بالحياء
اليانور:_مني انا....ماذا حدث بالنوم..انا مااعرف لاني نوم عميق....لكن انا افرغت ماء من قضيب كثير...ماذا حدث..هل تدري.
:سمير:_انا اصلا لا اشعر بشي اثناء النوم..منذ طفل قال الطبيب ذلك..لا اشعر ابدا بشي حتي وان حملتني لمدينة اخري وقذفت بي علي البحر لن اشعر بشي..
اليانور:_هل معقول...ماممكن..هل هذا مرض؟؟
سمير:_نعم مرض ولكنه ليس خطير ويسمي بمتلازمة الثبات اثناء النوم لا استيقظ الا بعد ساعات طويله....
ابتسمت بدواخلي فقد انطوت عليه حيلتي وكذبت بطريقه لم يشك فيها انما ابتسم واستحسنها..نهضت وانا اتحسس الاغطيه رايتها تمتلي ببقع ماء قضيب اليانور سحبتها وانا ابتسم بعفويه
سمير:_انت احتلمت واعطيت ماء كثير جدا..اناا احبك وقبلته علي جبينه ليعرف انني لا افهم شي اثناء النوم...دخلنا للاستحمام ودارت المغسله بالاغطيه لتنظيفها وبعض ثيابنا من الامس وصرت انظف اسنانه واغسلها وتبول وانا اقبض قضيبه واغسله ونتضاحك ثم تغوط وقمت بغسل فتحته باستخدام الخرطوش واضربها بالماء وهو يغني بصوت شجي كان مابيننا قد تخطي الحياء وانسجمنا وزاد تعلقه ..وحبه اتجاهي عصف به والهب مشاعره..وانا اغسل جسده ببطء واغسل موخرته وادعك فتحته وبعفويه واضغطها كانني لا اقصدها وامرر بقضيبي تحت فخذيه بالخلف واثبته تحت خصيتيه وانا ادعك شعره فيلتصق بي ويرتجف..انهار كليا..وبات يطيعني ونظراته الحنينه الصافيه تلهب مشاعري.
خرجنا للمطبخ وتناولنا الطعام وانا اغذيه بيدي حتي امتنع وتجرع الماء...وابدلت الاغطيه للفراش باخري لها وقع نفسي للذي يراها حمراء مزركشه..كنا نتنقل دون ثياب وموخرته تهتز امامي وترتج لينه تتماوج فاكبت مشاعري وكاني لا اهتم ...انرت التلفاز وانا ابتلع حبه من المقويات الطبيعية.لاحظني اليانور او انا اقصد ان يلاحظني.
اليانور:_ماهذا ماذا بلعت
سمير:_انها حبه تجعلني انام اعمق بوصيه من طبيب الاسرة
اليانور:_ولكنك تنام عميقا فلماذا اعمق.
اغلقت النوافذ..واغلقت المحمول وهو يراني وانا اتظاهر بالنعاس
سمير:_سانام اريد ارتاح اكثر ...ونذهب للرياضه بالمساء .... هل تحتاج لشي لانني لو نمت لن تستطيع ايقاضي الا بعد الرابعة .. هل تفهم...
اليانور:_اخفض التلفاز فقط..وساضجع بجانبك لاشاهد الافلام التركيه حتي تستيقظ..لا عليك احبك وربما نمت ايضا..فالساعه 11 ص...
اغمضت عيناي وافتحهما ونحن نضطجع متلاصقين واتفرج علي التلفاز فاغمض عيناي...كان يلاحظني ويختلس النظر لي..مرت ساعه وانا اتنفس بقوة فالنوم اراد ان ينتصر علي وانا مغمض العينان اقاومه..احس بقيامه ونهوضه... ويجلس ملتصق بي صار يشاهد تفاصيل جسدي وصدري المشعر وسرتي وبطني يتناثر حولها الشعر اشعر به يطبع قبله علي قضيبي..ثم ينام بجانبي اسمع بهمس بسيط
هل نمت...اندهشت وانا اقاوم الشعور بالانتباه...سمير هل انت نمت؟؟
اتنفس بعلو واصدر الزفير والشهيق.صمت لبضعة من وقت يسير.احس به يقترب من قضيبي احس بتنفسه امام قضيبي.فجاه احس بلسانه يلحس قضيبي ويمرره ليلحس خصيتاي .ازداد انعاظ قضيبي وتحجر.التقمه وامتصه ببطء وحذر صار يحرك لسانه بالداخل وهو يرضعه برفق ويلحسه ويرتشفه ارتشافا .ازداد شوقه ومحنته بعد ان كان مضجع علي كتفه اليمين هب وتفلقس مستندا علي فخذيه وامتصصه امتصاصا عميقا وتنفسه مسموع وزفيره تعالي بعد ان تيقن بانني تحت نوم عميق ومتلازمة الثبات تسيطر عليي ويرضع به ساعه ويحاول ابتلاعه فيختنق ويتوقف لالتقاط انفاسه وهو يتحشرج ويعاود امتصاصه وابتلاعه وورضعه بقوه اشعر بانه يريد ماء قضيبي ليبتلعه ويشربه ربما هذا قمه العشق زاد الامتصاص والرضع فاعطي اشاره لكل حواسي واعصابي وانفجر ماء قضيبي بقوة وطار بحلجه وبلعومه واشعر به يتكرع ويبلع ويشرب وينتظر فينقبض قضيبي ويطلق الدفقات يستقبله ويسحبها لبطنه بشوق وتلذذ.حتي اكتمل قضيبي من هباته ومازال يلحسه وينظف بقيته ويرتشف ماحول حوافه ليخفي ماحدث وهو يضع فمه امام فتحه قضيبي فيشطف البقيه علي المجري..فجاه لم احس بشي..نعم ربما اتتني اغماءه من لذه او نوم عميق لا ادري.....نمت بعمق وبقوة بعد ان ارتاح جسدي وتخلصه من الكبت والاثارة التي كانت تعصف بي...اسمع بعض النداءات وكانها تاتي من بعيد..سمير...سمير استيقظ.طبع قبله علي خدي..قبل فمي وامتص شفتاي..وانا انتبه قليلا....ااااه اههه اااا فتحت عيناي بدعه وتكاسل
سمير:_شو فيك دعني انام
اليانور:_ساعة 5 انت نمت طويل زمن
انكفات عليه وحظنته بشوق وانا ادغدغه وازقزق بطنه
سمير:_شو فيك ليش تيقظني..انت مزعج..انت تحتاج ضرب
ومازلت ازقزقه واقبض علي خصره واصعد عليه وهو منكفي علي بطنه فاعتليته وهو يصرخ
اليانور:_يدي متورم تجد فرصه صح..انت مجرم تعرف اني ضعيف..وانت قوي اااي اااي ابعد مني...انزل
وجدت جسدي يعتلي جسده ويداه مفرودتان يبعدهما حتي لا اخبطهم من العراك بيننا ويشعر بالالم..اشعر به قد استكان وصمت وهو يتاوه ويتزحزح تحتي ويتحرك كانت لهما تاثير مثير وانتصب قضيبي هذه المره بغضب اشعر به يتمدد وينقبض وينبض ويحر كانه في ماء يغلي ..... ضغطته بين فلقتيه وعدلته امام باب فتحة طيزه المشتاقة وصرت افرك له شعره وادير اصابعي واخلخله وقضيبي يتحرك يضرب للامام وهو فاغر فاه ويتنهد اااه اااه..بدات الاثارة تقودني لايلاج قضيبي لا استطيع التحمل...نعم اشتقت ان اعتليه.وادخل قضيبي في جوفه... وانا اره كل يوم كالمجنون يطلب قضيبي ويناديني جسده وتوشوش لي موخرته همسا ان تعال فضني وهي تزداد امتلاء بالدهون تتحدي شهوتي وتستفز قضيبي.......اعشق ان اشيله قضيبي لاري كيف يتلذذ به...فهو قد صار به جنون لقضيبي ...منذ ان تشاجرنا وتركته هو يخاف ان اغضب منه وابتعد هو يعشقني ويريد ارضاء شهوتي...
سمير:_هل تريد الان ادخله قليلا..هل تشتاق له
اليانور:_ممكن لو انت قضيب تعبان..انا اشيل قضيب لك..انا احبك شديد
سمير:_هل تتحمل وتتلذذ .....اعشق فتحة طيز لك..انت ضيق كثير
اليانور:_انت قضيب كبير عريض..ممكن تشيلني شويه شويه..انا مااقل لا....انا ممكن لوطي سالب لك مطيع... بس خايف تفتح كثير عنيف
سمير:_اريد افتح طيز لك ضيق.. سادخل لك لذيذ سادخل الراس فقط وخلاص لا تخاف
اليانور:_انا اريد اكون لوطيا جديد لك..انا اعشق قضيب لك كبير
سمير:_لو تذوقت قضيبي ستحبني اكثر ولن تبعد عني
اليانور:_احبك..اريد اشيل قضيبك انا فتحه طيز حلو ماجرب يشيل كثير ..انت سوف تحب فتحة طيز لي وتريد كل يوم...
مازلنا نهمس لبعضنا واطوقه ويدي تتناول المزلق وتمسح ببطء علي قضيبي بطوله وعرضه حتي الخصاوي وادلك له فتحه طيزه الصغيره الضيقه التي ازدادت احمرار واحتقنت من محنتها الجديده واحشاءها تشتعل بالسخونه..ادخل اصبعي قليلا فيشهق ويهتز فاخرجه ومن ثم اكبسه برفق واديره فيتاوه..اهمس له.
سمير:_هل انت جاهز.
ارتجافات صدغيه واهتزازات افخاده وموخرته وارتجاجاتها اشارة لجاهزيته
اليانور:_نعم جاهز بس ممكن طلب؟؟؟ ادخل راس قضيب شويه شويه
سمير:_سادخل راس قضيبي فقط لا اريد كله الان..
اراه وقد ازداد سخونه وفرج فخذيه لوحده وارتفع بشهوة وهو يترقب الايلاج ..وضعت راس قضيبي امام فتحته الحمراء وبت اضغط ثم ارتفع بعجزي وارجع للاسفل ضاغطا وامتص اذنه..اشعر بانفراج فتحته وانقباضاها ثم تنفرج اكثر مع ضربي بابها بقضيبي بخفه دون عنف ثم انفرجت بحجم راس قضيبي فدخل زطط.
اااااه خلاص دخل.....ااه اااه دخل.. انا احس.... راس قضيب كله دخل .ااااه كفايه هذا حجم ...شويه شويه كل يوم حتي ممكن كله...ااااه..راس كبير حر شديد .....اتركه خلاص..انا ضيق مايوسع سريع يفتح كل يوم وسع شويه شويه...انا احبك ااااي....اااااه اااوف.ظللنا نهمس لبعضنا وهو يرتجف وراس قضيبي دخل بين احشاءه...يرسل اشاراته ويتحدي صمودها ..سيكسرها ويذيقها الشده ولكن ليس الان.....ساعذبه حتي يدخل قضيبي بفتحته لوحده وهو يترجاني لاضاجعه بسرعة ..اعتليه وراس قضيبي يستقربكل حوافه بفتحة طيزه تعصره وتقبض عليه بقوة حتي لا يتقدم فيمزقها ...اشعر باحشاه تحيط براس قضيبي فتدغدغه فهي تتفاعل وتتحرك فتصدمه بحياء وخوف وتلثمه بشوق متردد....سكنا دون حركة وقضيبي مبتل بالاحشاء ينبض بعصبية يريد المزيد من الدخول والاستقرار ..ودون تحرك استمر الاعتلاء نصف ساعة وانفرجت فخذيه فجأة اكثر وانفرج خاتمه وانفتح وانفك من امساك قضيبي.ثم اتسع فدخل قضيبي كالسهم وانزلق عميقا وهو يزيح الاحشاء وهو يتلوي بصمت ويناهد ويمور ويغمط فتحته بحركات غير اراديه حتي شعرت بخصيتاي تلتصق بخاتمه فقد اكتمل الدخول كاملا والتحمنا... شعرت بانه داخ ونام واغمض عينيه او ربما اغمي عليه ومازالت فخوذه ترتجف وموخرته تهتز ويتاوه بضعف وكانه غريق... وانا اغطس قضيبي برفق وببطء ثم اسحبه للخارج بسرعه واعيده كامل حتي الخصيات مرت ساعة وانا انيكه ببطء..اشعر بارتفاع السخونه وكأن احشاءه تشتعل بالداخل فازدادت فتحته ضيقا ونشطت في اعتصار قضيبي بقوة. اعتصارات لا اراديه...لم استطع التحمل فانفجر راس قضيبي بماء ظهري كالاعصار استقبلته احشاءه فتمتصه وتشفطه وتدغدغ راسه وتنفرج غدده لتمتلي به في اماكن عميقه سخنه ..اصرخ وارتعشق واهتز كشجره غشاها الريح فانتبه من نعاسه وغفوته الحسيه واغماءته ثم يصرخ بخفوت ويمور ويهتز وينتفض كله كانتفاضة الذبيح....
اليانور:_ماء قضيب كثير ملا احشاءء اااااااي سخن فيه حر شديد...اااي خلاص بطني انتفخ..اااي خلاص اريد توليت..لازم انزل ماء من طيز سريع....
ارتفع فجاه رنين الباب الخارجي بالحاح وقوة وسرعه .وانتفضنا قياما سويا واقتلعت قضيبي من طيزه متسخا بشده.....وهو ينظر له بدهشة....
نواصل

الجزء السادس


بعد الرنين المفاجي لجرس الباب واكتمال انسياب ماء قضيبي واقتلاعي منه وهو ملطخ بالاوساخ اسرعت بارتداء جلباب وبوكسر..ثم ساعدته بارتداء جلباب وبوكسر ايضا ورفعت صوت التلفاز قليلا..ثم عدلت من قضيبي حتي لا يسرب بقيه ماءه فيظهر كبقع علي الجلباب اسرعت للباب الخارجي واليانور صار مضطجع يتصنع مشاهده التلفاز...بت انظر من خلال العين السحريه وابتسمت فقد كان مسعود خادمنا بالمنزل وجلب بعض الشراشف والوان من الطعام المنزلي فماما ترهقني بالاهتمام والرعاية المسرفة وهي تعرف بانني استضيف زميلي بالدراسة لظروف مرضه وتاخر تذاكر رحلة العوده لاهله..قام مسعود بنظافه الشقه وتعطيرها وغسل ماتبقي من ثياب متسخه انقضي الوقت ومازال مسعود يتنقل يرصص الطعام علي الثلاجه فهو طعام يكفينا لفترة طويله وجلب بعض مصاصات شفط العصير وانواع من المنبهات...كان اليانور صامتا متوجس به ضيق وذعر وبه بعض التحفز والقلق..طمنته وانا اجلس بجانبه
سمير:_انه مسعود خادمنا بالمنزل..اتي ببعض مانحتاجه وضروريات حملها بوصيه من ماما
اليانور:_هل اهلك يعرفون اني معك
سمير:_اجل يعرفون ان اليانور صديقي ومريض ويحتاج لرعايه..وانه سيجد الرعايه معي لان اهله ليس هنا...
اليانور:_انا خايف؟؟يشكون في الامر..
سمير:_لا تكن غبي..لماذا يشكون..فانت فعلا صديقي...واكثر ووووو
اليانور:_قلها ارجوك .....قلبي يرتاح
سمير:_انت حبيبي
التمعت عيناه بالغبطه وظهر الفرح علي محياه ودمعت عيناه وهو يختلس النظر للمطبخ ليرقب تحركات مسعود..
اليانور:_بطني منتفخ ياسمير..اريد انزل ماء قضيب سريع من طيز .... .لا اريد امتصاص غدد له ويذهب دهن....
سمير:_اصبر لا تقلق...سيذهب مسعود بعد قليل...وندخل سويا واغسل لك ..لو دخلنا للتوليت الان معا سيشك...
صمت ونام علي الفراش وهو قلق ..وانا احاول تعطيل الوقت لياخذ ماء قضيبي وقتا اطول بداخل احشاءه لتتعود عليه مستقبلا ثم تمتص غدده بعض منه ..... واكلف مسعود بعض المهام هنا وهناك انقضي وقت طويل حتي حل المساء ورحل مسعود بعد ان رتب كل شي..
دخلت لمضجعي رايته يغرق في النوم ويتفسح كان كانه يحلم...فتعابيره وادعة وفمه يبتسم ربما سعادته وشعوره بالامان والحب...رفعت جلبابه ببطء فتحرك وتوقفت..ثم عاودت سحب البوكسر لاسفل ببطء وفرقت بين فلقتيه قليلا قليلا لاري فتحة طيزه فانا اعشق النظر لفتحة الطيز المنفرجه بعد الايلاج اراها تنز بماء قضيبي وبعض الاوساخ التي تلطخت بما حولها من شعر كثيف..... اغلقت فلقاته واطبقتهما فقد زادتا علو وشحوم .بدات ادلك له موخرته بلذه وامرر يدي علي افخاده واتحسس خصاويه فانتبه وينظر لي بحب ونقاء وانكسار..
سمير:_تعال نتروش فقد ذهب مسعود
سحبته للحمام وانا اغني بصوت شجي وهو يحاول تقليدي وخلعت ملابسه برفق الجلباب ثم البوكسر وانا احاول ان يراه وبعفويه لاكسر كبرياءه وعنجهيته فنظر للبوكسر ملطخ بالاوساخ التي تسربت من فتحته وهو ينام فرميته بالمغسله وادرتها وهو ينحني ليجلس في المقعد ويتغوط وهو يضغط امعاءه لتلفظ ماء قضيبي تشاغلت بغسل البوكسر عدة مرات ليراني وتناولته وانا امعن في النظر واعدته للمغسله وصببت المطهر وادرتها لدوره اخيره واهتف بعفوية .
سمير:_الان تخلص من بقع الاوساخ التي كانت عليه صار نظيفا
اانكسرت نظرته وتدلت للارض وهو يبتسم بحياء وهو يتاوه لاخراج ماعلق باحشاءه من ماء القضيب اللذج..توقفت بجانبه ادلك كتفيه واعصر له عنقه وافرك اذنيه بدلع وتدليل
اليانور:_انت تعب كثير من اجلي..انت رجل جيد..احبك كثير
سمير:_انت لا تتعبني لانك تحبني..وانا احبك..وانت طيب وتسمع كلام
اليانور:_اجل احبك كثير مااريد تفارق ني ..انا دايم اريد حب لك
سمير:_لن افارقك مادمت تطيعني..سنظل ابد الحياة سويا
انفعل وجاش بعواطفه وتبسم واهتز غبطة
اليانور:_انا اطيعك كامل...اي شي تريد انا جاهز...اريد اثبت حب لك
حظنته وهو يجلس وقصدت ان اكون بجانبه لازيل كل حاجز بيننا...انتهي وامرته ان ينحني فغسلت فتحه طيزه وانا اضربها بالماء ضربا يسيرا وادعكها وادلكها وانظر له فاغر فاه يتلذذ وغسلتها بالشامبو المعطر. مازحته وانا اسحبه للدش ونتضاحك وامتص شفتيه وارضعهم .
سمير:_ الان طيز نظيف جميل حلو ....يستحق قضيب كبير
اليانور:_ لو فتحة طيز انا تعجبك انت.. كل يوم شيلها قضيب لك..انا جاهز اشيل قضيب لك 3 مرات فالحب يصنع اي شي..
قبلته علي شفتيه وارتشفتهما ارتشافا وبت ادك جسده واغسله مررت يديه بقضيبه فمرخته وخصاويه وابطيه وصدره وظهره وانحني غسلت فتحته وانا ادخل سبابتي واديرها بقوة وسرعة وهو يتاوه اااه اااه ااه وافرج اشفاره لاري احشاءه العميقه حمراء قانيه وهو ينحني اكثر ويمد موخرته فتنفتح فلقتيه وتنكشف فتحة طيزه واشفارها يحيط بها الشعر ركعت الحسها له فصرخ وقفز للامام ولحستها فاطلق اااوف وزفر وهمس لسانك يدغدق فتحة لا اتحمل اااااي فشهق ....بللته له باللعاب وهو يتزحزح وتوقفت ووضعت قضيبي وكبسته بفتحة طيزه فانفرجت واتسعت وانزلق راس قضيبي باحشاءه فقفز للامام فاقتلعه. وهو يهمس قليل قليل يدخل ...تمنعت وتصنعت الغضب وهو مازال ينحني لادخله مره اخري..
سمير:_خلاص لا اريد اشيلك...اااوف تاخرنا علي الرياضة
تعدل بجسده وقوفا وهو يسال.....
اليانور:_هل انت غاضب..انت زعل مني..خلاص شيلني قضيب الان..مااريد انت زعل مني .
ثم انحني وتفلقس ولكنني عدلته وتزداد ابتسامتي ..
اكدت له عدم غضبي وانا اتصنع الملاطفه ولكن اظهر له بوجهي تعابير الاستياء وامتعاصي ..
صمت حزينا وتعابيره تنم عن حيره وحزن اتممنا الاستحمام والبسته بنطال رياضي من ثيابي قصير حريري ضيق وتي شيرت قصير..وارتديت زي رياضي كامل وبوكسر للسباحه...وتعطرنا وخرجنا وقدت سيارتي للنادي ..كانت اثارته بليغه وهو يجلس يراقبني وانا اسبح واضع قضيبي جانب فخدي والبوكسر المطاط ضاغطا عليه ويظهر تفاصيل راسه وخصاويه..كان يمعن النظر دون ان يحول نظره عن قضيبي وانتشرت الاثاره فيه حتي بات يبتلع ريقه وتهتز شفتيه فقد قطعت لذته قبل ان ناتي هنا فبات يحترق وفتحته تدغدغه ....تجففت بعد انقضاء ساعتين من التسبح وعاد جسمي قويا نشطا....
قدت سيارتي وبي رغبه للعروج للمول ونحن نضحك ونتمازح
اليانور:_انت لك قضيب كبير حلو ..اول مره اشوف بعين حقيقة عند سباحة
سمير:_ههههههه ليس كبير جدا
اليانور:_انه اكبر من قضيب انا واعرض جدا....صعب لوطي جديد يتحمل
سمير:_انت ستتحمل لانك تحبني
اليانور:_اجل انا اريد اتحمل كل حجم له.
وضحكنا وانا اضربه علي فخذه وانا اقود وتوقفت علي المول وولجنا نشاهد المعروضات ونتصفح العطور واشتريت عطر اهديته له.فاغتبط وعيناه تبرقان
اليانور:_هذا عطر غالي ثمن ......
سمير: الغالي لا يستحق الا غالي مثله ..
ثم عرجنا لبعض مايعرض من ثياب فانتقيت له 5 من البوكسرات المزركشه القطنيه الضيقة والتي شيرت القطنيه الجذابه واهديتها له..وانا ابتسم وانظر له بحنان واهمس باذنه
سمير:_هذه هدية بسيطه لك...لانني احبك
اليانور:_ماممكن هذا كثير...انا لا استحق...انت تتعب معي كثير
سمير:_لا تقل ذلك.ساغضب....
اليانور:_خلاص لا تغضب..انا فرحان شديد..انت تهتم بي...انا اعشقك
وحملت لفايف الهدايا وولجنا لمتجر مستلزمات التزيين والحلاقة وابتعت مزيل للشعر واريته له.يتمعنه بعمق ويقرا ماعليه.ثم ابتسم بدهشه وانفجر ضاحكا...
اليانور:_هل................ههههههه. ......يزيل شعر....... هل ممكن
سمير:_نعم بعد مانذهب سنجرب لك
ابتسم بحياء ومازال مندهشا ينظر لي باعجاب و صار كالعاشق الولهان فالعشاق لهم قلبا يعتصرهم حتي وان كانوا بجوار بعضهم...وشوقهم يقودهم للعطاء ومنح الغالي والنفيس لمن يحبونه...ويتذللون له محبة وولها....
اسرعنا للمسكن وانا اقود سيارتي ونحن في نشوة عظيمة بسبب مزاح اليانور وغبطته وانفعاله الفكاهي ودعابته تجاهي وانا اقود..
سمير:_اصمت لا تشغلني..دعني اقود
اليانور:_انت تعطيني هدايا كثير والليله اعطيك هديه 3 مرات
ونقهقه واساله
سمير:_ماذا ستعطيني ماهي؟؟
اليانور:_اسال قضيب لك هو يكلمك
ههههههههه .....بتنا كعشاق نحلق في سماء الحب...وصلنا وركنا سياراتي بجانب البنايه.... نحن الان امام المرايا بغرفتي والتي تملا جانب كبير من الجدار تظهر كل الغرفة وتعكس المكون للغرفة حتي الفراش وصار يجرب الهدايا من تي شيرت وبوكسر وانا البسه برفق ويشهق ويهمس هذا جميل...هذا مثير...هذا حلو...هذا لون جميل...... هذا يظهر موخرة صار كبير....كانت موخرته تظهر تكورها وارتفاعها وجمالها في تلك البوكسرات فظل ببوكسر احمر مخطط بالاسود اثار شجوني..ابدلت ثيابي وظللت بالبوكسر مثله وتناولنا وجبتنا فقد كانت شهيتنا مرتفعه وشهوتنا للذه تزداد واناوله الطعام بيدي ويمضغ بعفويه ويبلع ببطء ..عشقته بهذه الوداعه فقد انتهي عنفه وشدته وشراسته وبات كالطفل الغرير...فالحب يفعل المستحيل...
اليانور:_طعام لذيذ..اعطيني مزيد
وانا امده اكثر كنت اسعد عندما اراه يتناول الطعام من يدي..ويغشاني حنان اتجاهه بتصرفه العفوي ..واضع امامه كوب كبير من الحليب وبداخله شفاطه ويتجرع منها ثم يطلب المزيد من الطعام وانا بدوري اتناوله بشهيه ولذه حتي شبعنا واكتفينا واكثر....تمددنا علي الفراش عرايا الا ببوكسر فقط كان قضيبي منتعظا منذ ان غرزته بفتحته فقفز مذعورا منذ 5 ساعات مضت ...وانا معه اشعر كانني كفحل الجاموس لا يهدا قضيبي ولا ادري ما السبب...نام علي صدري .وانا افرد شعره وافلفله واخلله باصابعي...غفونا لساعة نحلم بمفردات الساعه تغطي حياتنا القادمة ..ثم انتبهنا من اثر الدعي والعشق واجسادنا تمتلي بالصحة والقوة..وتذكرت موعد انبوله ابرة المضاد لالتهاب يديه...تذكرتها وجلبتها من الثلاجة فاعددتها وانا ابتسم بجديه.واهش علي وجهه بطيب وحب
سمير:_بعد هذه الابرة تبقت اثنين فقط......
فجاه تغيرت عفويته ومزاجه ومزاحه وفكاهته..وذعر وارتاب وارتجف وووووهو يترجاني
اليانور:_ارجوك سمير ابره صعب انا يد جيد ايام وتنتهي جروح ...اخاف مااحب طعن ابرة
سمير:_انا ساعطيك بدون الم لاني احبك...لازم تقبل علاج كامل
اليانور:_هل توعدني ما اريد الم يكون بطعن ابره
نظرت له شذرا وبقوة وانا ارجها بقوة واراه ينظر لي بحنان غريب ثم ينكفي وهو يعض علي الوسادة بقوة ويباعد يداه الملفوفتان علي حواف الفراش..سحبت البوكسر وجردته منه ووووبدات اتحسس علي موخرته الدهينة اللينة وامسح عليها برفق وبطء وهي تهتز وترتج وتتحرك بنعومه ثم اقتربت يدي ودون مااغرزها صرخ اااي اااي وارتفع بصدره
انفجرت بالضحك وانا مندهش اهتز واضع يدي علي جبهتي واقهقه
سمير:_شو فيك..وين طعنت ابره هههههههههه انت شو فيك
اليانور:_خلاص مااقول شي...شويه شويه..انا اثق فيك...انت تحبني
مسحت مره اخري وادعك وادلك برفق ثم غرزت ابرتي لم ينطق بشي غير ااااااااا وصمت مستسلما وافرغت ببطء الدواء وسحبته وعمدت بدلك مكانها بخفه... اظنه نام ومازلت ادلك وامسج واعصر بسبابتي ..وفلقاته تهتز بنعومه اثارتي بشده وترتج بدعي وتتكسر بغنج..موخرته صارت لا تقاوم فالشحوم اكملت جمالها وزادت شهوتها وطافت تحرضها علي اللذه...اعطيته مساج كامل واتنقل بمرفقي وايدي تعبث بافخاذه وارجله واقدامه
متناعس همس لي بنجوي
اليانور:_ادلك لي مكان ابره..الم لذيذ
طفت ادعك حول طعنه الابره بصوره دايريه وادلك بتاني ورفق وموخرته تهتز بنعومه وتتموج كالحرير انها لينة كالاسفنج عذراء لم تجتاحها جحافل الفحول بعد فبدات تتحسس الخطوات بتغنج تريد الانطلاق للشهوة...بعد ان اشبعتها دغدغه وفرك وهي ترتج فتحتها نصفين وباعدت بين الفلقتين بيدي فهالني جمالها ولين بشرته التي تخفيها فمررت اصابعي عليها فوجدتها تحر والدفء حولها ملتف قبلتها بحنان...اااااه تاوه....قبلتها مره اخري وشممتها
سمير:_ فتحة طيزج جميله
اااه وبدا يتلوي ببطء ويتدغدق
اليانور:_احب قضيب كبير يدخل ..انا شهوة الان كبير
وعبثت بها وحاولت افتح اشفاره بيدي فلم استطع لضيقها فشممتها ولساني يقالدها
اليانور:_الليلة اريد اشيل قضيب كل حجم كبير ممكن 3 مرات انا ممكن اتلذذ اليوم حب كبير لك
هتفت به قم معي..اطاعني ووقف امامي كالطفل وسحبته واتجهنا للحمام..وزجرته ..اليوم اقول اي شي انت تقول حاضر
اليانور:_حاضر
امرته بالتغوط فجلس بالمقعد وبدا يتغوط بكثرة مددت له قضيبي وامرته بامتصاصه فرضعه بشوق يمتصه برفق ويتغوط ويضرط اليوم لاحظت بتغوطه الكثير وضراطه الذي تعالي اخرج كل شي وكانه يرسل اشارة لي بان امتطيه للصباح..صار يلحس مقدمه قضيبي فيمر علي الخصاوي وهو ينثني اتجاهي ويهمس لي ينظر لوجهي باعلي بانكسار
اليانور:_اريد قضيب نيك شديد...اريد اشيل كل حجم
عدلته وانا اثنيه للاسفل واستخدم خرطوش التوليت وارش بشده علي فتحه طيزه وتنساب المياه تنظف الرواسب فاغسلها وانا اضربها وادعكها وهو يتلوي ويصارع انتصب كل شي به حتي شعر جسده..فاعمد بادخال اصبعي ازيح اشفار طيزه فاحرك اصبعي بداخلها واضغط احس بانتصاب قضيبه كالصخر..
سمير:_سانظف احشاءك بالماء هل تسمعني
نام علي جانب التوليت فاغر فاه يتهته ويمد موخرته للاعلي يتهيا..المياه تتدفق بقوة فاضغط مقدمة الخرطوش علي فتحته فتندفع المياه لاحشاءه بقوة تنفرج اشفاره وتنزل مابداخل الاحشاء استمر اندفاع المياه للاحشاء وهي تدحرج مابداخل الاحشاء العميقه حتي بدات المياه تتسرب نظيفه والاحشاء صارت نظيفه وتجاويفها فارغه من الفضلات بات يتلذذ فيقاوم خروج المياه من داخل احشاءه ويقبض اشفار طيزه بشده ثم يفرجها فتندفع المياه للخارج كالشلال..انحني اكثر لاري اشفاره الجميله التي تتعرج لتلتقي في منتصف الفلقات شهقت فقد اتسعت وهي تغمط لتعود لانضمامها اكثر..انها مثيره بتكوينها الجميل ..
سمير:_الان صارت نظيفه وشهية
اليانور وهو يهمس بتكاسل وغنج مياه بالاحشاء لذيذ..سحب كل قوه انا ضعيف انا نعسان
انمته اكثر وفرجت بين افخاده وانا امسح له كريم مزيل الشعر علي فلقتيه وفتحته وامسح علي افخاده وادلك واعيد الدلك والفرك والتحسس واراه مغمض العينين..نام لا تتحرك فاطاعني.....ظللت ادير يدي علي كل موخرته وارجها لتزداد شهوته وادلك ماتبقي من الكريم الذي امتصه جسده وجف..وامرر يدي علي فخذيه وعانته وخصاويه لامسح ماتبقي من كريم علي شعره وحول قضيبه الناعظ وانا اضغط واعصر له قضيبه برفق ولذه وماءه يسيل لذجا ينقط..انقضت ربع الساعة وانا اعبث بكل جسده وحول افخاذه اشعر بجفاف الشعر واهتراءه فسحبته للدش وهو متناعس وخطواته ثقيله انساب الماء وهو يزيل معه الشعر المهتري وشاهد الارضيه التي تمتلي بشعر موخرته وشهق ثم باتت يتدلي وينحني وانا ادلك واغسل موخرته حتي باتت تلمع وتتوهج من النعومة وخصاويه صارت حليقه حتي عانته وماحولها وافخاذه تتوهج...
اليانور:_شعرماموجود صار جسم بدون شعر...ناعم
سمير:_اليوم ساتركك تتلذذ
اليانور:_احب اليوم هذا كبير لكن نيك بس شويه شويه قليل قليل حتي يدخل كله.
بت اغسله بالشامبو ذو الرغوه الذكيه المطهره وهو يرتجف وتتصاعد نعومته واحساسه باللذه...وتروشنا طويلا وهو يمتص قضيبي ويركع ليلحس الخصاوي المحمله بماء الشهوة ..وفلقسته وانا الحس له فتحته التي تنعمت ولانت وتوهجت واحمرت اشفارها وبرزت قليلا.
اليانور:_لحس يجنني..لحس فتحه مااتحمل ااااه..بطني يدغدغني اااه
سمير:_ساكلها لك فهي شهيه ..
اليانور:_خلاص ..تعبت....اريد قضيب كبير لذيذ احب اجرب كله نيك بالداخل ااااه
انسحبنا للغرفة وهو يمشي بمهل كعروس عذراء تنتظر بعلها ليفضها وتسعد به ليلتها كان يسير وبه حياء وجسده تضخم من الاثارة و توقعات القادم ...اضجع مغمض العينان عاري وجسده ناعم يلتمع مع اضواء الغرفة القويه...استرجعت الماضي كله منذ ان بدا بمراودتي بالمطعم..ماذا حدث؟؟؟ما الذي ابدله؟؟ماهو شعوره مابين فحولته قديما ومابين شهوته لقضيب يعالج محنته التي غشيته فجاة وتحول بها لممحون به جنون للقضيب....بي شك بانها ليس حقيقة اراها ولكنني لست متوهما بعد ان انقضي علي قضيبي امتصاصا ورضعا ولحسا....لست متوهما بعد ان ادخلت راس قضيبي واعطيته ماء غزيرا تقبله واشتهاه ..الان بعد ان وضعت الشامبو جل المزلق ساتلذذ بجسده فقضيبي ينبض بقوة..احتضنته وانا امرر يدي بشعر راسه اخلله واادعكه برفق هو يقوده لطلب اللذه...قبلته بشوق وانا امتص شفتيه ويمتص شفتي وانكفيت عليه وامتص حلمتاه فهو الذي يجعله يهتز ويتاوه..
اليانور:_.اااه ااااوف امتصاص لذيذ ..لسانك ااااوف ااااي
سمير:_هل تتلذذ به
اليانور:_بطني يدغدغني ااااح
مازلت الحس صدره وابطيه النظيفتان وانزل للاسفل لحسا علي بطنه واراه يفرج بين فخذيه حتي توسطهما وهو يتفشخ ويصارع اللذه..اري فخذيه اتسعتان بانفراج كبير ويصعد بموخرته ويهبط .تناولت الشامبو وانا انظر له بقوة وامسح منه علي قضيبي فانعمه وامسده فيمتلي بالمزلق واطوف بقضيبي صعودا وهبوطا ليبتل باكمله بالجل...واهبط بيدي علي فتحته بتبتل بالجل صعودا بيدي وهبوطا..حتي احس بها تنفرج لتتنعم بالمزلق تفاديا لرده فعل الدخول الاولي.. وضعت قضيبي واقترب راسه والتصق بباب فتحه طيزه الحليقه فاضغط برفق وهو ينظر لي بحنان وفمه يمتص شفته ولسانه يلحسها..بت اضغط واحس بانفراج وارتفعت اقدامه علي اكتافي وانفرجت موخرته وتباعدت وتجهز للطعان ثم ارتفعت قليلا وانا اقبض عجزي واضغط فدخل راس قضيبي فانساب...توقفت وانا ارمقه بحده فابتسسم بحنان وبه حياء.
اليانور :_ دخل راسه اعرف..اليوم انا لوطي جاهز لك لن اعترض اريده حلو...انا اتحمل شديد ااااه.
ثم تحرك قليلا فارتجف وتهتز افخاده وتتكسر موخرته فعصر فتحته عصرات متتاليه فاتسعت طيزه بارتياح لتستوعب مابها من راس القضيب
سمير:_اريد ادخله كله..هل انت جاهز لي...
اليانور:_اجل جاهز شويه شويه ثم اسحبه واعيده...طيز تشيل الان قضيب لك كبير ترتاح
كبست برفق فزداد دخول قضيبي فتهته ااااااك اااااااع ووسحبته باكمله وهززته بالهواء نظيفا يلمع..وهو ينظر للمرايا فيري كيف يشيل قضيبي وشغلته المرايا وبات يشاهد نفسه..فكبسته ببطء فدخل وانا اطعن بحنان فدخل حتي شعرت بان راسه يضرب الامعاء الغليظه...
اليانور:_ااااااي ااااحا..توقف توقف... قليلا قليلا ..خلاص شلت كل حجم دعني ارتاح قليل. قبلني
امتصصت شفتاه امتصاصا وارتشاف..وامتص حلمتاه....وانا اطعن برفق واسحب ثم اطلق الطعنات بسرعة واتوقف وهو يطلق الصرخات المتغنجه اه اه اه اه سخن احيييه...دقيقة ثم اطلق الطعنات بسرعه واتوقف فاسمع ايضا اه اه اه اه احييييه حااار...سحبته كله للخارج وهززته ووضعته باب طيزه انتظر
اليانور:_قضيب كبير يسبب حر شديد بطيز .
اراه لا يتحمل الانفراج والانقباض لفتحة طيزه فارتفع قليلا وقفز باتجاه قضيبي فانزلق سريعا ببطنه باكمله حتي صار يعض علي شفتيه
اليانور:_انت نيك لذيذ لكن سخن شديد في طيز
مازلت اعالج اتساع فتحة طيزه حتي ابتلعت كل قضيبي..وتحسست بيدي فتيقنت انه باكمله قد صار بالاعماق والتصقت الخصاوي بالاشفار التي تنفرج وتنضم وتعتصر جدار قضيبي...ظللنا هكذا انا اخرجه ثم اعيده حتي اتسعت فتحته وتقبلت قضيبي وبات يسهل دخوله ويخرج..وهو يرتفع كلما طعنته ويهبط كلما سحبت منتصفه..ازدادت اثارتي وتحجر قضيبي كالصخر واسرعت في الطعنات والطلقات واشد اكثر واضرب بقضيبي في الجوف بقوة لاعلي ليسهل في ما بعد اعتلاءه وركوبه ويزداد تلذذه بدفع القضيب فالضرب السريع الحاد بقضيب لفتحة بدات الشهوة سيجعلها تكبر وتنفرج ويتسع حوضه وتجاويفها الداخليه.احس به قد تناعس وعيناه تنظر للمرايا بصعوبه فهو يري نفسه تحت فخوذي ويتلذذ بالمشاهده يري جسده مسجي وافخاذه ترتفع وتتسع وتنفرج لاستقبال قضيب ناعظ متشدد قوي..لاول مره يشاهد ذلك فاندهش وبات يتغنج بحياء..وانا اغطس قضيبي بقوة واحركه للجوانب لازيد في اتساع الاحشاء واشفار مدخله..تضخمت غدته تحت الخصيتين ومازال يعاني من المعاشرة وهو يناهد وشفتاه جافتان.
اليانور:_ارجوك اعصر قضيب لي...اشعر حر شديد في طيز.ااااه ااااوفا. اااااي احييه
سمير:_ساعطيك حليب قضيب كثير ولكن ليس الان .
اليانور:_ارجوك الان اعطي ماء قضيب..نخرج ماء قضيب اثنين سويا
بت اشد عليه بقوة واطلق الطلقات بسرعة كالقاطره..واضاجعه بباس وادخل قضيبي بطعن قاسي واسرع اسرع بقضيبي كعربة في طريق ممهد سريع..وهو يترجاني ادلك لي قضيب اقوي اريد انزل ماء الان وانا اضاجعه واعصر له قضيبه وهو يشهق.ويزحف للامام مني وانا اسنده بصدري...ثم انفرجت فلقاته اكثر وتهيا لهيجاني
اليانور:_الان شيلني كل قضيب حلو قوي شديد ...اريد نيك فتحة لي قوي..اضرب كله اشعر ماء يريد يخرج احيييه نيك حلو
اااه ااه اااه..اثارني بكلماته وانا اعصر له بشده في راس قضيبه الذي تغلظ واحمر وينبض بالدفء وانا اغطس وادق وازلق واحفر قضيبي بشده وقساوة حتي بات يصرخ
اليانور:_الان جاء ماء ينزل اه...اااي ..ماء يزحف احي ينزل.....ااااه...ماء جاء ماء جاء
بات يعصر بفتحة طيزه قضيبي ويدلكه باشفاره ويضغطه اكثر حتي احتلبني احتلابا وانا اصرخ وقضيبي ينفجر في الاحشاء بقوة واغمض عيناه وهو يصرخ ااااااي ماء جاء الان ثم انطلق قضيبه بالماء فطار حتي ضرب وجهه وصدره وشعر راسه من قوة اثارته وهو يرتجف ويهتز وينوح
اليانور:_اااه لذيذ...حلو نيك من قضيب كبير..اااااه ..خلاص انا اتحمل اي حجم...احب كثير
ثم همد متناعس ومازال قضيبي ينز بالماء بداخله وقضيبه ينز ببطنه فيسيل متدحرجا فيملا الغطاء والشراشف.وهو مازال يعتصر قضيبي وانقباضات فتحته تتواصل من اللذه حتي شعرت بالسخونه براس قضيبي وازدياد درجة حرارة جوفه...اقتلعته بيسر وانا اسحبه للخارج فاصدر ضراط كثير من اثر اتساع فجوة طيزه..نمت فنام في احضاني يناهد ومنتشي بقوة ومازالت افخاذه تهتز وضربات قلبه متسارعه..اغمض عيناه وابتسامته لاتفارق شفتيه... همس لي بحياء...انا احبك اريد قضيب مره اخر الان انه حلو وكبير فطوقته بساعدي اكثر وانا اوشوش علي اذنه..وانا احبك اكثر...ساعطيك له مرة اخري وتأخذه باكمله بعد قليل
نواصل.

قام بآخر تعديل Sami Tounsi يوم 10-04-2018 في 08:46 PM.
قديم 08-29-2018, 07:27 PM
قديم 08-29-2018, 07:27 PM
 
الصورة الرمزية لـ Soso sucking
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
مشاركات : 1,194

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ Soso sucking

المشاركات : 1,194
الجنس : ذكر
Soso sucking غير متصل

افتراضي رد : قصص ومواقف)1(

رائعة جدا جدا
أعجبتني كل كلمة بها
في انتظار التكملة
قديم 09-01-2018, 05:24 AM
قديم 09-01-2018, 05:24 AM
 
الصورة الرمزية لـ gray
نسوانجي نشيط
الجنس : سالب
أنجذب لـ : الرجال
مشاركات : 93

نسوانجي نشيط
 
الصورة الرمزية لـ gray

المشاركات : 93
الجنس : سالب
أنجذب لـ : الرجال
gray غير متصل

افتراضي رد : قصص ومواقف)1(

****جه غريبه
بس جميله جدا
شكرا ليك
قديم 09-01-2018, 07:34 PM
قديم 09-01-2018, 07:34 PM
 
الصورة الرمزية لـ Sami Tounsi
مشرف القصص و أدمن الشات
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 10,196

مشرف القصص و أدمن الشات
 
الصورة الرمزية لـ Sami Tounsi

المشاركات : 10,196
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
Sami Tounsi غير متصل

افتراضي رد : قصص ومواقف)1(

اضافة اي جزء جديد تكون هنا في قصتك هذه على شكل رد ثم تقوم باعلامنا في الموضوع الموحد لنقوم بدمجه تجد رابطه في توقيعي
قديم 09-04-2018, 07:07 PM
قديم 09-04-2018, 07:07 PM
 
ضيف
زائر
مشاركات : n/a

ضيف
زائر

المشاركات : n/a


افتراضي رد : قصص ومواقف)1(

لا تكابر اتمتع بزبه وانت لو كنت جاري لاغتصبتك حسب وصفك لطيزك هي اشهئ من طياز البنات متع طيزك خليها تحمل ازباب الهايجة هيك طبز مثل طيزك تتستاهل كل ساعة زب وكل ساعة حليب رجل يدغدغ احشائك الي تشبه رحم الانثى اعشق طيز مثل صاحبك
 
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
متسلسلة مغامراتى الجنسيه 2018 .. حتى الجزء (3) 01/7/2018 عاشق الجنس 2017 قصص سكس المحارم 15 04-06-2020 01:44 AM
حصريا : قصة Velamma .. مترجمة عربى .. الجزء السادس .. جديد 2014 .. اكبر قصه على الانترنت .. هذا الجزء سحاق عاشق الايام قصص السكس المصورة والمدبلجه 14 04-18-2019 08:44 PM
ملابس مثيره El-JoKeR صور سكس أجنبي 7 12-28-2018 08:34 PM
متسلسلة سيرة حياتي الجنسية منذ البداية حتى الآن. الجزء السادس 11/3/2018 جنى السكسيه قصص سكس المحارم 39 12-28-2018 02:31 PM
الكاشف صور سكس عربي 5 06-08-2013 02:02 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
ومواقف)1(
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 08:17 AM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -


مين جربت اثنين في نفس الوقت نسوانجي الارشيفنيك اخرام اطياز زوجات وفحول جماعي سكسيشموطه بلطيمموقع سكس عربي اخرايامتهاني شرموطةنساء تتعرى وتتسلى باكساس بعض بالحماماتﻫﻮ ﻭﺑﻨﺖ ﻋﻤﻪ ﺍﻟﻔﺎﺋﻘﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝصور نسوانجيقزف.المنه.العفوييه.سكسﻗﺼﺺ ﻧﺴﺎﺀ ﻣﺪﻣﻨﺎﺕ ﻳﺘﻨﺎﻛﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﻴﺰقسم سكس المحارم تقفيش بزاز منتدى نسوانجىصور سكس مدلك بالزيت شديدسكس نيك سودان بحرمحارم ااااه اااه اااه بحبك هي وحماها بو زوجهاطيززوجتي هبه الشرموطهولدزانق بنت في السلم ويفرشيهاقصص نيك مكتوبه في الدقهليهصور طيز وكلوت محارم نار نسوانجيقصص سكس تعليم الزوجة التحررقصص سكس جنسيه جماعيه متسلسله ومكتوبه في صفحه واحده site:foto-randewu.ruقصص سحاق شاهينازقصتي انا مزوجه صنعانيه نكني site:forum.lazest.ruطيز نينا كاي مترجمنيك سكسي أجمل عيون واحلي شفايف وانضر خدود في الخرطومقصص سكس عرب نار بنتي وزوجها نيكنى أأأه نيكصور سكس حكو متحركهقصص سكس محارم نسوانجي كيف فشخني ابني site:bfchelovechek.ruمتسلسلة مساج ااااهات سحرقصص نيك بنات فى الجيش موضوع صور سحاق بالتعليق porno شات تعارف موجب اليمنذنق عيدجديدناكني أمام الطلابقصة نيكة شرطت كسقصص سكس محارم متسلسلة مع حريم البيت في المزرعةقصص سكس مثلين اخوه ومحارمقصه+مصيف+زوجتي+مايوه+نيكسكس زوجت ايوه في المدبخابوس طياز الحلوينقصص نيك مثيره تولع الكس وتخليك تشتهي النيك من ينيكني الدجالنيك شرموط موزه سمينطيزي فيهااكلانالسكسالساخنقصص سكس محرم ماما من كامل الإحترام إلي العهر والدياثةقصص سكس مصورة الاب باباموقع السكس العربي للدماغ زيت العربيزبي نار هايجقصص سكرني وناكنيمنتديات قصص سكس حيواناتقصص سكس متسلسلة زوجتي المتحررهاجمل سكس محارم زوجه ابي بثانيهسكس نساء سكرانات نايمهسكس نيك نساء في الغربهقصص سكسوسحاق من نسوانجيوعرب نارقصص نيك فلاحه من فلاحقصص سكس مصوره بي الزواج العرفيصور من المسبح لکاتریناعماد عشيق زوجتي هبةقصص سكس يتناك مع عيلته نسونجيتحميل سكس مصر كداقصة شرموطه تتناك فى خرم طيزه الواسعةناك كسي استاذي ف بيتنا قصص سكسقصص خدام ستيصور طيز محلوق ارئ ذالك واموتثقافة عن الكس الشقر عند المراهقاةافلام البرازرس site:bfchelovechek.ruاروع افلام سكس الجماعية العنف وصراخافندينا جنرال نسوانجيمغربيه تعرا لصاحبهاقصص سكس انيك جارتي سلوي وهي هايجةمقطع نيك لواط تدخيناكساس متنوعةنسوانجي سنيورهارشيف قصص نيك بزبره الطويلنناكتني بنت شميلقصه نيك البنت من ابوهااقلعي يا لبوةمصري بيصور مراتو وهى بتنضف كسهاصور سكس كساس انجلينا جولو مفتوحه نار